كركوك الأفسد إداريا في العراق

احد اثار الصراع في كركوك

بغداد - اظهر استطلاع للرأي اجرته هيئة النزاهة العراقية ان كركوك الغنية بالنفط تتصدر محافظات البلاد في تفشي الرشوة في المؤسسات الخدمية وسجلت فيها 55.88% من حالات الرشاوى.

وجاءت محافظة ديالى في المرتبة الثانية في الاستطلاع الذي شمل 4806 مواطنين وتناول 63 دائرة ضمنها دوائر الجنسية والتسجيل العقاري والاحوال المدنية والجوازات والضربية والرعاية الاجتماعية والمرور والصحة والتربية والهجرة والتقاعد والبلديات والمركز التمويني بصورة متفرقة بين المحافظات.

وتراوحت الرشاوى بين ثلاثة اسباب هي طلب الموظف والمعاملة المخالفة للاصول وسرعة الانجاز واخيرا عرقلة المعاملة.

وهو الاستطلاع الاول من نوعه الذي تجريه هذه الهيئة المستقلة وشمل 12 محافظة فقط باستثناء بغداد والانبار وذي قار ومحافظات اقليم كردستان الثلاثة.

وصنف الاستطلاع 1029 استمارة من اصل الحالات الـ4806 التي تناولها في فئة الرشوة وقد حلت محافظة كركوك في طليعة الرشاوى بسبب طلب الموظف مسجلة 48.25% من هذه الحالات.

كما تصدرت بابل المحافظات في الرشوة بسبب المعاملة المخالفة للاصول وبلغت نسبتها 11.94 بالمئة، فيما جاءت محافظة كربلاء الاولى في الرشوة بسبب الاسراع في انجاز المعاملة (42.92%).

واحتلت كركوك كذلك الصدارة في تعاطي الرشوة بسبب تاخير او عرقلة المعاملة بنسبة 66.67%.

ومقابل هذه النسب المرتفعة كان هناك مؤشر على قلة تعاطي الرشوة في محافظات اخرى تميزت بينها البصرة (7.5% من الحالات بسبب طلب الموظف) وكركوك (1.75% بسبب المعاملة المخالفة للاصول) وواسط (16.67% بسبب الاسراع في انجاز المعاملة) وميسان التي حلت في المرتبة الاخيرة من القائمة (22.5 % بسبب التأخير او عرقلة المعاملة).
وتشهد كركوك المختلطة عرقيا صراعا حول السيطرة عليها بين العرب والتركمان والاكراد.