الانفلونزا الجديدة والعمرة: مفاجأة غير سارة للمصريين

أول متوفاة بالمرض جاءت من رحلة عمرة

القاهرة - قالت مصادر في مطار القاهرة الدولي ان ارتباكا حدث في رحلات العمرة الاحد بسبب تطبيق مفاجئ لقرار أصدرته الحكومة.

وقررت الحكومة نهاية الاسبوع الماضي منع من هم أقل من 25 عاما وأكثر من 65 عاما من السفر لاداء العمرة ضمن اجراءات تستهدف الحد من انتشار انفلونزا اتش1 ان1 التي تعرف اعلاميا بانفلونزا الخنازير في البلاد.

وقالت مصر ان أول متوفاة بالمرض فيها أصيبت بالفيروس خلال رحلة عمرة.

وقال مصدر ان ما يصل الى 500 مسافر للعمرة لم يتمكنوا من الوصول الى السعودية سواء على رحلات شركة مصر للطيران أو شركة الخطوط الجوية السعودية.

وقال شهود عيان ان صالات السفر شهدت حالات اغماء لمسافرين وصلوا الى المطار من بعض المحافظات بملابس الاحرام.

وقال شاهد ان طالبة متفوقة في شهادة اتمام الدراسة الثانوية العامة هذا العام انخرطت في نوبة بكاء شديد لخسارتها رحلة عمرة هدية لها من والدها.

وأقلعت الطائرات المتجهة الى السعودية وعلى متن كل منها ما بين 25 و40 مقعدا شاغرا كان مقررا أن يشغلها معتمرون وأقارب ومحارم لهم.

واكتشفت مصر أولى حالات الاصابة بالانفلونزا الجديدة في مطار القاهرة الدولي في أول يونيو/حزيران وكانت لفتاة أميركية من أصل مصري قادمة من الولايات المتحدة. ويتوقع أن يكون المرض أصاب مئات في مصر الى الان.

ويتخوف مسؤولون في وزارة الصحة المصرية من أن تكون هناك اصابات كثيرة لم تتمكن الوزارة من اكتشافها بسبب تشابه الاعراض بين الانفلونزا الموسمية وانفلونزا اتش1 ان1 كما يتوقعون انتشارا أوسع للمرض في البلاد.

وتخشى مصر التي خسرت القسم الاعظم من ثروتها من الطيور الداجنة وعددا من الوفيات بوصول فيروس انفلونزا الطيور الاشد فتكا اليها عام 2006 من انتشار فيروس الانفلونزا الجديد بسرعة في البلاد التي يتكدس معظم سكانها البالغ تعدادهم 76 مليون نسمة تقريبا في وادي النيل الضيق ويعيش ملايين منهم في مناطق عشوائية مزدحمة.

وقال مسؤولون في المطار ان تعليمات الحكومة التي وصلت اليهم فجأة في شأن قرارها طالبت بالتطبيق ابتداء من الساعات الاولى من صباح الاحد.

وقبل أسابيع اتفقت دول عربية واسلامية على تقييد الحج هذا العام ومنع صغار وكبار السن ومن يعانون من بعض الامراض من أداء الفريضة.