خامنئي يبحث عن مخرج للأزمة برئيس جديد للسلطة القضائية

كيف يريد خامنئي ان ينهي معاناة مئات المحتجين السجناء؟

طهران - قال التلفزيون الايراني ان الزعيم الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي عين السبت اية الله صادق لاريجاني رئيسا جديدا للسلطة القضائية في البلاد.

ويحل لاريجاني وهو شقيق رئيس البرلمان علي لاريجاني وعضو مجلس صيانة الدستور محل اية الله محمود هاشمي شاهرودي بعد انتهاء فترة توليه المنصب لمدة عشرة أعوام.

وقال خامنئي في رسالة الى لاريجاني انه يأمل أن تزدهر السلطة القضائية تحت قيادته. وسيقضي لاريجاني فترة مدتها خمسة أعوام. وكان ولد في مدينة النجف العراقية.

وذكرت بعض مواقع الاصلاحيين على الانترنت في الاونة الاخيرة أن لاريجاني متردد في قبول المنصب بسبب القبض على عدد من المحتجين المعتدلين من جراء الاضطرابات التي اندلعت في أعقاب انتخابات الرئاسة المتنازع على نتيجتها والتي جرت في 12 يونيو/حزيران.

وألقت ايران القبض على مئات الاشخاص بعد الانتخابات خلال أسوأ اضطرابات في شوارع البلاد منذ الثورة الاسلامية عام 1979.

وبعد أن قمعت الشرطة وقوات الامن الاضطرابات بدأت السلطات محاكمة أكثر من مئة شخص.

وما زال هناك 200 شخص على الاقل في السجن وبينهم سياسيون اصلاحيون بارزون ونشطاء ومحامون وصحفيون.

وأغرقت انتخابات الرئاسة الايرانية البلاد في أسوأ أزمة داخلية منذ ثلاثين عاما وكشفت عن انقسامات في صفوف الصفوة الحاكمة.

ويقول المرشحان الاصلاحيان المهزومان في انتخابات الرئاسة مير حسين موسوي ومهدي كروبي انه جرى التلاعب في نتيجة الانتخابات لصالح الرئيس محمود أحمدي نجاد الا أن السلطات قالت انها كانت أنزه انتخابات أجريت في البلاد.