تسجيل اكبر عملية إفلاس مصرفي أميركية في 2009

المؤسسة المفلسة رقم 74

واشنطن - اعلنت الوكالة الحكومية المصرفية الجمعة اغلاق "كولونيال بنك" اكبر مصرف اميركي يعلن افلاسه هذه السنة، موضحة ان مصرف "بي بي اند تي" قام بشراء غالبية اسهمه.

وقالت الهيئة الفدرالية لضمان الودائع المصرفية في بيان ان مصرف "كولونيال بنك" الذي يتخذ من مونغوميري عاصمة ولاية الاباما مقرا له "اغلق اليوم" الجمعة.

واضافت ان "الفروع الـ346 لكولونيال بنك في الاباما وفلوريدا وجورجيا ونيفادا وتكساس ستعاود فتح ابوابها غدا (السبت) بشكل طبيعي باسم 'بي بي اند تي'".

وتابعت الهيئة ان "الودائع ستبقى مضمونة من قبلها".

و"كولونيال بنك" هو اكبر مصرف يعلن افلاسه في الولايات المتحدة منذ بداية هذا العام.

ويشكل سقوطه احد اكبر عشرين افلاسا سجلت في هذا البلد منذ 1980.

وبعد ان مرت 2005 و2006 بدون تسجيل قضايا افلاس لمصارف، شهد النظام المصرفي الاميركي افلاس ثلاثة منها في 2007 تلتها 25 في 2008.

وبافلاسه الجمعة، اصبح "كولونيال" المؤسسة الرابعة والسبعين التي تغطيها هيئة ضمان الودائع المصرفية التي تنهار في الولايات المتحدة، مما يدل على الضغط الهائل الذي شكلته الازمة المالية الدولية على مصارف الولايات المتحدة.

وفي نهاية حزيران/يونيو الماضي كانت موجودات هذا البنك تبلغ 25 مليار دولار واجمالي ودائعه عشرين مليارا.

وحصل "بي بي اند تي" على موجودات بقيمة 22 مليار دولار بينما قالت الهيئة انها ستترك الباقي "لقرار لاحق".

وقالت مديرة الهيئة شيلا بلير ان الاشهر الـ18 الماضية شكلت ضغطا لا سابق له على النظام المالي، لكن اداء الهيئة كان مناسبا.

واضافت "اليوم وبعد حماية حوالي 300 مليار دولار من الودائع منذ بدء الازمة المالية الحالية، اصبحت ضمانة الهيئة موثوق بها اكثر من اي وقت مضى".

وتابعت ان "الهيئة ستواصل وقوفها الى جانب ودائع الامة المضمونة وتتمتع بثقة الحكومة الاميركية"، مؤكدة انه "لم يخسر اي من اصحاب الودائع قرشا واحدا من ودائعهم المضمونة".

وقدرت هذه الهيئة كلفة هذه الصفقة لصندوق تأمين الودائع الحكومي بـ2.8 مليار دولار.

لكن الهيئة وبنك "بي بي اند تي" وقعا اتفاق شراكة يتعلق بحوالي 15 مليار دولار من موجودات "كولونيال بنك". وقالت الحكومة الفدرالية ان هذا الاجراء سيقلل من كلفة العملية على دافعي الضرائب الاميركيين.

وكانت سلطة ضبط الاسواق الفدرالية عرضت ترتيبات مماثلة لتشجيع عروض الشراء في قضايا افلاس مصارف اخرى عدة.

ولـ"كولونيال" 346 فرعا في الاباما وفلوريدا وجورجيا ونيفادا وتكساس.

وتسعى ادارة الرئيس باراك اوباما لاجراء اصلاحات لضبط اسواق المال.

وقال اوباما عند الاعلان عن هذه الاصلاحات في حزيران/يونيو "لم نختر طريقة بداية الازمة لكن لدينا خيار بشأن الاثار التي ستتركها هذه الازمة".

واضاف ان "ادارتي تقترح تعديلا شاملا في نظام الضبط المالي وتحولا على مستوى لا سابق له منذ الاصلاحات التي تلت الكساد الكبير".

والاصلاحات التي يفترض ان يصادق عليها الكونغرس ستسمح للحكومة بتدخل اكبر في القطاع المالي بعد ازمة الرهن العقاري التي اغرقت العالم في ازمة اقتصادية عالمية.

وتضمن الهيئة حاليا الودائع في المصارف الاميركية لمبلغ لا يتجاوز الـ250 الف دولار.