طيارون مغاربة يلوِّحون بإضرابات جديدة

وإن عدتم عدنا

الرباط ـ تعهد الجمعة طيارو الخطوط الملكية المغربية الذين تسبب اضرابهم هذا الاسبوع في عدم اقلاع كل طائرات الشركة تقريباً بتنظيم المزيد من الاضرابات بعد ما قللت الشركة من أهمية تحركهم الذي وصفته بالهزيمة النكراء.

وقال نجيب الابراهيمي رئيس جمعية ربابنة الطائرات المغربية إن الطيارين استأنفوا مهام عملهم بعد اضراب استمر ثلاثة أيام وانهم عازمون على تنفيذ إضرابات جديدة اذا اقتضت الضرورة.

وأقر مديرو الخطوط الملكية المغربية بأن كل طياري الشركة تقريباً وعددهم 384 طياراً شاركوا في الاضراب الذي منع إقلاع معظم أسطول الناقلة المكون من 33 طائرة.

لكنهم قالوا ان الإضراب فشل في تعطيل نشاط الناقلة الوطنية التي استأجرت عدداً كافياً من الطائرات لخدمة كل مسافريها.

وترفض الشركة مطلب الطيارين لإعطاء الاولوية للطيارين المغاربة على الاجانب في فرعيها للرحلات المنخفضة التكلفة "أطلس بلو" و"رام اكسبرس" قائلة ان من المعقول تعيين أجانب يتقاضون رواتب أقل بأكثر من 20 بالمئة.

وقال ادريس بنهيمة الرئيس التنفيذي للشركة ان حركة النقل الجوي كانت طبيعية تماماً رغم إضراب 90 في المئة من الطيارين مضيفاً أنها هزيمة نكراء للاضراب.

وقال بنهيمة ان الخطوط المغربية استأجرت الطائرات بتكلفة بلغت 1.5 مليون يورو (2.14 مليون دولار) في اليوم مضيفاً أن تباطؤ نشاط السفر والرحلات سهل عملية استئجار الطائرات.

وقال الإبراهيمي ان الموارد المالية للشركة ليست غير قابلة للنضوب وان الموافقة على مطالب الطيارين كانت ستكلف أقل من يوم واحد من الخسائر الناتجة عن الإضراب.