لا سياسة لا طائفية، فقط مأكولات طيبة في 'سوق الطيب' اللبناني

يروت
المأكولات لا ديانة لها

يحمل صغار المنتجين مزروعاتهم الطبيعية ومأكولاتهم البلدية كل سبت من مناطق لبنانية مختلفة الى "سوق الطيب" في وسط بيروت التجاري حيث يتوحد اللبنانيون المنقسمون طائفيا وسياسيا حول شغفهم بالطعام الصحي واللذيذ.
وفي موقف السيارات في وسط العاصمة الذي يتحول السبت الى "سوق الطيب"، يعرض ابو حسين منصور من قرية درزية في البقاع الغربي (شرق) منتجاته.
والى المكان نفسه، اتت منى الدر من قرية شيعية قرب الحدود مع اسرائيل، فيما قدم سركيس ولينا جريس من بلدة مسيحية في شمال البلاد. وينضم هؤلاء الى اخرين في التنافس على كل ما له علاقة بالطعام بدل السياسة.
ويقام سوق الطيب الاربعاء في مركز تجاري ضخم في شرق بيروت.
ويلتقي المزارعون ومنتجو المأكولات الصحية مرتين اسبوعيا ليعرضوا مواد غذائية طازجة: خضار وفواكه طبيعية، عسل وزيت زيتون ومربيات بيتية، مأكولات تقليدية تصل جميعها من المزارع او المنتج الى المستهلك مباشرة من دون وسيط.
ويقول كمال مزوق الذي اطلق "سوق الطيب" عام 2004 "السياسة ليس لها وجود في هذا السوق".
ويتحدر مزوق من عائلة مزارعين وسبق له ان عمل رئيس طهاة ومقدما لبرنامج تلفزيوني. وهو يتكلم بشغف عن مشروعه الذي يهدف الى انعاش طقوس المطبخ اللبناني وخصائصه.
ويقول "في النهاية، التراث هو نوع من انواع الوراثة"، لافتا الى ان المأكولات لا ديانة لها انما لها خصائص مناطقية.
ويضيف "سواء كان المرء مسلما او مسيحيا، يتناول الطعام نفسه والاختلافات بين المأكولات مجرد اختلافات ترتبط بالمناطق".
ولا يهتم العارضون في "سوق الطيب" بالاضطرابات السياسية التي هزت البلاد في السنوات الاخيرة ووضعت الطوائف والمذاهب المختلفة في مواجهة بعضها، بل تتمحور اهتماماتهم حول كل ما له علاقة بالغذاء: من يقدم افضل صحن من الكبة او ألذ صحن من التبولة او من يزرع بشكل افضل الفواكه والخضار.
ويقول ابو منصور (54 عاما) الذي يرتدي زي الدروز التقليدي ويداعب شاربه الاغبر "بات واضحا ان توحيد الناس يتم عبر الحوار. هذا ما نقوم به هنا ولكن عبر الماكولات".
وتنحني ريما مسعود (42 عاما)، وهي ام لثلاثة اولاد، فوق الصاج لخبز المناقيش. فقد وفرت لها هذه المهنة المستجدة مدخولا سمح لها ان ترسل ابنتها التي لم تتعد السابعة من عمرها الى مدرسة خاصة، كما فتحت امامها المجال للتفكير بمشاريع اخرى.
وتقول ريما "غير سوق الطيب مجرى حياتي"، مشيرة الى ان مورد رزق عائلتها الوحيد كان موسم الدراق في الصيف، مشيرة الى انهم "كانوا يقترضون المال لتمضية فصل الشتاء".
وتضيف "الان اصبح بامكاني كذلك ان اخطط لتجديد منزلي او لشراء ما احتاجه".
ويجد زوار "سوق الطيب" تشكيلة واسعة من المنتجات من نوعية جيدة جدا: خضار وفواكه عضوية، عسل وحلويات واجبان وخبز وصابون الغار، اضافة الى مكونات المونة البيتية التي درج اللبنانيون في الماضي على تخزينها لفصل الشتاء.
وفي اطار مسعاه للحفاظ على التراث، يروج مزوق لماكولات تقليدية قل تناولها ومنها الفاصوليا الحمانية (نسبة الى بلدة حمانا شرق بيروت) والعكوب (نوع من الثمار ينبت في الاحراج) والمورقة وهي حلوى تشبه البقلاوة.
وينتمي معظم رواد "سوق الطيب" الى الطبقة الميسورة لان منتوجاته تباع باسعار اغلى من الاسواق الاخرى. ورغم ذلك، يزاد الاقبال عليه، ما دفع بمزوق الى تنظيم احتفالات متنقلة للماكولات في مناطق لبنانية متعددة.
كما يعتزم مزوق قريبا اقامة "طاولة سوق الطيب" التي ستقدم ماكولات تشمل الاطباق التي تشتهر بها المناطق المختلفة.
ويقول "اشعر باعتزاز كبير عندما اسمع بان مشروعي ساهم في تحسين حياة احد المشاركين".
وكان مزوق رفض اقفال "سوق الطيب" خلال الحرب بين اسرائيل وحزب الله في لبنان في صيف العام 2006 او بسبب الاضطرابات السياسية التي عاشتها البلاد في السنوات الاخيرة.
ويقول مزوق "رسالتنا الاساسية هي اصنعوا الطعام لا الحرب".
ويؤكد احمد خضر حسين وهو مزارع سني من منطقة عكار في شمال لبنان، ان "سوق الطيب" جعل حياته افضل.
ويقول حسين (53 عاما) وهو اب 1ل5 صبيا وبنتا "اعيش مما اكسبه من هذا السوق يومي السبت والاربعاء".
ويضيف "لدينا نحو 47 عائلة تعيش متحدة في هذا السوق الذي يشكل مورد رزقها الوحيد"، معربا عن اسفه "لان لبنان كله ليس على صورة سوق الطيب".