كبة لبنانية تتوق لموسوعة 'غينيس'

تحية الى البرغل والكبة!

بيروت - وضعت منطقة زغرتا اللبنانية على نار حامية التحضيرات لطهو نسخة عملاقة من طبق الكبة الذي تشتهر به ويصنع من اللحم والبرغل آملة في ان يتم اعتماد هذا الانجاز الذي ستحققه في 29 آب/اغسطس الحالي في موسوعة "غينيس" للارقام القياسية.
ويندرج اعداد هذا الطبق العملاق الذي ستبلغ مساحته 20 مترا مربعا، ضمن انشطة مهرجان "اهدنيات" التي انطلقت في السادس من آب/اغسطس في بلدة اهدن احدى قرى قضاء زغرتا في شمال لبنان.
وستطهى الكبة في صينية يبلغ قطرها خمسة امتار. وسيستخدم في اعدادها 120 كيلوغراما من لحم الماعز، على ما افادت المسؤولة الاعلامية في لجنة مهرجان "اهدنيات" جويل الحاج.
واوضحت الحاج ان طبقة واحدة من اللحم ستمد على مساحة الصينية، ولن تكون الكبة من طبقتين بينها حشوة، وسيستغرق طهوها اكثر من ساعتين في فرن عملاق صممه خصيصا لهذه المسابقة احد ابناء المنطقة.
واضافت الحاج ان المكونات الاخرى التي ستمزج باللحم هي ستون كيلوغراما من البرغل وخمسة كيلوغرامات من الملح وكيلوغرامان من البهار وثمانون لترا من زيت الزيتون.
وقرر المنظمون شراء كل هذه المكونات من محال المنطقة.
وستتولى نحو خمسين سيدة من المنطقة اعداد الطبق في ساحة مبنى الكبرى الحجري الاثري في وسط اهدن، والذي يعود تاريخ بنائه الى القرن الثامن عشر، بحضور ممثل عن موسوعة "غينيس".
وسيحظى زوار المهرجان بفرصة تذوق هذه الكبة القياسية.
وقالت جويل الحاج "ان الكبة تقليد مرتبط بمنطقة زغرتا الزاوية، ويقصد الناس منطقتنا خصيصا لتذوق الكبة الزغرتاوية، وارادت جمعية الميدان التي تنظم المهرجان، ان توجه تحية الى الكبة وان تقيم نشاطا يساهم في الحفاظ على هذا التقليد ونشره".
واشارت الى ان صاحبة الفكرة هي السيدة ريما فرنجية، عقيلة النائب في البرلمان اللبناني سليمان فرنجية.
وكانت فرنجية اسست "جمعية الميدان" في العام 2003، وهي تتولى تنظيم انشطة اجتماعية وثقافية وخيرية وسياحية وبيئية، بينها مهرجان "اهدنيات".