الصين الشيوعية تحارب مواقع الجنس والسياسة

المواقع البذيئة في الصين قد تكون سياسية ايضا

بكين - قال وزير بالحكومة الصينية الخميس ان آباء صينيين ذرفوا "الدموع" وهم يتوسلون للحكومة لحماية أطفالهم من المواقع الإباحية على شبكة الانترنت مبررا القيود المفروضة على الدخول على الشبكة العالمية فى الصين.
وأغلقت الحكومة الصينية المئات من المواقع الالكترونية فى إطار حملتها الحالية ضد المواقع الإباحية و"المحتويات البذيئة" التي تتضمن فى بعض الحالات مواقع منشقة تدعم الانتقادات الموجهة لبكين بقمعها لحرية التعبير.
وتعد الحملة جزءا من أحكام أوسع نطاقا للضوابط على وسائل الإعلام قبل الذكرى الستين لإقامة الصين الشيوعية في أكتوبر المقبل.
لكن لي يشونج وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينى وجه انتقادا لاذعا للمخاوف بشأن ضوابط الصين على الانترنت وقال انها لا أساس لها.
وأضاف فى مؤتمر صحفي "بعض الأشخاص يضخمون القضية ويعطونها بعدا سياسيا بل ويهاجمون ضوابطنا الإدارية الخاصة بالانترنت." وتابع "هذا لا يتماشى مع الواقع ولا يتسم بالمسؤولية."
وقال لي ان الحكومة تمنع فقط "الفاحشة" من "تسميم الصغار."
وأضاف " تتلقى الحكومة العديد من التوسلات من آباء يذرفون الدموع ويقولون (انقذوا اطفالنا"). وتابع "اعتقد أن هذا ليس نداء فقط من الآباء بل نداء يعبر عن أمل كل إنسان داخل المجتمع."
وفى يونيو/حزيران أيدت الحكومة خطة تطلب بتحميل برنامج غرين دام الذي يمنع الدخول المواقع الإباحية على جميع أجهزة الكمبيوتر الجديدة لحجب المواقع الإباحية والمواقع التي تقدم محتويات مبتذلة.
وقال لى ان المدارس ومقاهي الانترنت والأماكن العامة سيتحتم عليها تحميل البرنامج ولكنه لن يتم اجبار مستخدم عادى على تحميله مسبقا.
وقال دون مزيد من الإيضاح "أعتقد بأن هذا الأمر ستتم معاجلته بشكل مناسب."