'حرب بريطانيا الضريبية' تضع أثرياء الخليج تحت الرقابة

الإجراءات الجديدة قد تؤدي إلى هروب رؤوس الأموال

لندن - أصبح الاف الاغنياء من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي الذين يملكون ودائع في بريطانيا اعتبارا من الاربعاء تحت رقابة مشددة من الحكومة البريطانية في اطار سعيها لمكافحة التهرب من الضرائب.
وستتأثر كل البنوك والمؤسسات المالية التي لها فروع في المملكة المتحدة بما في ذلك العربية والسويسرية منها، بهذه الحملة، ويتوقع خبراء ان تؤثر هذه الحملة على "عدد ضخم" من العرب الذين يملكون اموالا في المملكة المتحدة.
واعتبارا من الاربعاء بات يمكن للجنة العوائد والجمارك الملكية البريطانية ان تجبر مئات البنوك ومقدمي الخدمات المصرفية على كشف معلومات عن عملاء لديهم عناوين في بريطانيا ومصالح في الخارج.
ويواجه المئات من العرب الذين يعتبرون مقيمين في بريطانيا من خلال قضاء 180 يوما في السنة او معدل 90 يوما في العام على مدى اربع سنوات، والذين لديهم اموال مودعة في بنوك بريطانية او بنوك عربية لديها فروع في بريطانيا، تدقيقا في تفاصيل حساباتهم المالية من قبل الحكومة البريطانية.
وقال الحارث سينكلير، الشريك في مؤسسة "دي ال ايه بايبر" للاستشارات القانونية، "انها اخبار سيئة. كل الأموال التي تمسك بها (بنوك عربية) في حسابات في لندن ستكون خاضعة لفحص تدخلي. واذا كنت انا مليارديرا جديدا وسألني احدهم اين سأضع اموالي، فلن اضعها في لندن".
ويأتي هذا التحرك ضمن جهد ضخم من الحكومة البريطانية لاستعادة اموال من المتهربين من الضرائب بعد ان تلقت عوائد الخزينة البريطانية ضربة قوية بسبب الازمة العالمية.
وعلى مدى العامين الماضيين اكتفت السلطات البريطانية باستهداف مجموعات محددة، لكن هذا التحرك الاخير يعتبر تصعيدا كبيرا في محاربة تجنب الضرائب.
وسيكون امام البنوك والمؤسسات المالية التي تلقت اخطارات بالكشف الاجباري عن الحسابات من قبل لجنة العوائد والجمارك الملكية 30 يوما للاستئناف، سيكون عليها بعدها تسليم تفاصيل كاملة عن كل عميل لديه عنوان بريطاني.
وقال سينكلير ان "عددا ضخما" من الخليجيين العرب سيتأثرون بالقرار البريطاني، مضيفا "تريد سلطات الضرائب البريطانية معرفة معلومات عن الاشخاص الذين لديهم عناوين في بريطانيا ومن ثم معرفة ما يفعلون في الخارج".
واضاف، "دعنا نقول انهم اجبروا بنك اتش اس بي سي في لندن على كشف تفاصيل عن اشخاص استثمروا في بريطانيا. وهذه المعلومات ستتضمن ان كان هناك حساب مرتبط بالبنك او اي نوع آخر من الحسابات التي تشير الى اين تذهب الاموال في الخارج او من أين تأتي في الخارج. بعد ذلك سترى سلطات الضرائب ان كان صاحب الاموال مقيما في بريطانيا ثم تستقطع ضرائب من هذه الاموال".
وسيكون لدى الافراد فترة سماح لمدة ستة اشهر تبدأ في الاول من سبتمبر للاعلان والكشف عن ضرائب غير مدفوعة مقابل عقوبات مخفضة.