فتح تضخ دماء جديدة في قيادتها

بيت لحم
غالبية اعضاء اللجنة المركزية هم من الجدد

انتخبت قيادة فتح الحركة الفلسطينية العلمانية الرئيسية التي تسعى الى تجديد نفسها، قيادة شابة من ابرز وجوهها مروان البرغوثي رمز "المقاومة" الذي يمضي حكما بالسجن مدى الحياة في اسرائيل.
و14 من اصل 18 عضوا في اللجنة المركزية الجديدة هم من الجدد ومن جيل الشباب.
واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي انتخب رئيسا لفتح في بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية (وفا) ان "غالبية اعضاء اللجنة المركزية هم من الجدد"، موضحا ان النتائج النهائية لانتخابات اللجنة المركزية للحركة ستصدر رسميا في بيان للجنة الاشراف على الانتخابات.
والى جانب البرغوثي (50 عاما) الذي يمضي خمس عقوبات بالسجن مدى الحياة بسبب دوره في الانتفاضة على الاحتلال الاسرائيلي، دخل اللجنة المركزية لفتح 13 عضوا جديدا من اصل 18 انتخبهم المؤتمر العام للحركة، الاول منذ عشرين عاما، حسبما افادت النتائج الرسمية للانتخابات الداخلية.
ومن ابرز هؤلاء الجدد محمد دحلان (48 عاما) رجل فتح القوي في غزة في السابق قبل ان تطرد حركة المقاومة الاسلامية (حماس) القوات الموالية لفتح من القطاع، وجبريل الرجوب (56 عاما) الرئيس السابق لجهاز الامن الوقائي في الضفة الغربية الذي يرئس اليوم اتحاد كرة القدم واللجنة الاولمبية الفلسطينية.
واكد عضو اللجنة المركزية المنتخب جبريل الرجوب "اليوم فتح موحدة وقوية ونتوجه للشعب الفلسطيني والعالم برؤيا سياسية حددها المؤتمر سنعمل على اساسها".
واعتبر ان "نتائج الانتخابات هي انقلاب على القيادة القديمة التي احتكرت حركة فتح عشرين عاما".
اما عضو اللجنة المركزية المنتخب محمد دحلان الذي يعد قريبا من الاميركيين فقال للصحافيين "امامنا من الان مهام كثيرة اهمها تحديد العلاقة مع حركة حماس".
كما انتخب عضوا في اللجنة المركزية صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين والمدافع بدون كلل عن مواقف الفلسطينيين في وسائل الاعلام الدولية.
وشارك في التصويت اكثر من الفين من اعضاء الحركة التي اسسها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في نهاية الخمسينات، خلال المؤتمر الاول الذي يعقد بعد وفاته.
في المقابل، لم تتم اعادة انتخاب احمد قريع (72 عاما) احد قدامى فتح وتولى رئاسة الحكومة واجرى المفاوضات التي ادت الى اتفاقات الحكم الذاتي الفلسطيني مع اسرائيل في 1993.
وبين الذين لم يتم انتخابهم من جديد الطيب عبد الرحيم الامين العام للسلطة الفلسطينية.
وخلال تصويت الاحد والاثنين انتخب مندوبو الحركة اللجنة المركزية التي تدير شؤون فتح اليومية والمجلس الثوري الذي سيعلن عن اسماء اعضائه خلال النهار.
وقدم 96 عضوا ترشيحهم لانتخابات اللجنة المركزية التي تضم 23 عضوا.
كما قدم 617 عضوا ترشيحهم لعضوية المجلس الثوري الذي يضم 120 عضوا. وانتخب 18 عضوا في اللجنة المركزية و80 في المجلس الثوري اما الاعضاء الآخرين فسيتم تعيينهم من قبل القيادة الجديدة.
وهيمنت حركة فتح على السلطة الفلسطينية منذ انشائها في 1994.
وقد هزمت في الانتخابات التشريعية التي جرت في 2006 امام حركة حماس التي طردت بعد ذلك القوات الموالية لفتح من قطاع غزة وسيطرت عليه في حزيران/يونيو 2007.