الإعلام المصري يختار الديك لسيناريو وحوار 'سامية فهمي'

كتب ـ محمد الحمامصي
حرب الجواسيس إعلاميا

كشف السيناريست والكاتب المعروف بشير الديك أنه لم يختر رواية "سامية فهمي" أو "حرب الجواسيس" لصالح مرسي أحد أبرز كتاب قصص الجاسوسية في العالم العربي، ولكن تم اختياره لمعالجتها دراميا بكتابة السيناريو والحوار، حيث حدثه المنتج هشام شعبان الذي يشارك قطاع الإنتاج بالتليفزيون المصري في تقديم المسلسل، وعرف من حديثه أن هناك رغبة من وزارة الإعلام وجهات أخرى في أن يقدم التليفزيون المصري هذا المسلسل، لإعادة تقديم دراما المخابرات لاستعادة الإحساس بالانتماء الوطني لدي المواطن المصري.
وأكد الديك أن المسلسل كان مخططا له أن يقدم في رمضان الماضي، لكن انشغاله حال دون ذلك، لارتباطه بمسلسل آخر هو "ظل المحارب" وهو مسلسل مهم تناول قضة الحرية في بلداننا وقام ببطولته باسم ياخور وعلا غانم وهشام سليم وعبدالرحمن أبو زهرة.
وأضاف قائلا: إن ما ارتكبته آلة الحرب الإسرائيلية من مجازر وجرائم وحشية ملأني بالغضب، وشجعني على الإقدام على كتابة سيناريو وحوار "سامية فهمي"، لتذكير الناس بأن هذه القوة المتغطرسة لقنها الجيش المصري درسا لن تنساه في حرب 1973، وأن إسرائيل هي العدو الأول لنا.
وحرص الديك على أن يؤكد أن "سامية فهمي" كما رسمها هي بنت مصرية أصيلة في وطنيتها وحبها لمصر، هي ابنة المرحلة الناصرية وعضو التنظيم الطليعي، تنعكس في شخصيتها قومية وعربية وإنسانية هذه الفترة المتوهجة من تاريخ مصر، لو أن سامية فهمي تعيش بيننا الآن لسعيت للجلوس إليها وأن أملي عيني منها فهي نموذج حقيقي للكرامة الوطنية.
وأضاف الديك: لم أكتب سيناريو وحوار يمثل ترجمة حرفية للرواية، لا، فالرواية متاحة للجميع لقراءتها، أما الكتابة الدرامية فأمر آخر، لقد أكدت في المسلسل أنه ليس من السهولة بمكان أن يخون المصري وطنه، لأن معدنه الأصيل يغلب عليه، ومهما واجه من ضغوط ووقع فريسة للإغراءات فإنه سرعان ما يستعيد توازنه.
يذكر أن مسلسل "حرب الجواسيس" أو "سامية فهمي" تدور أحداثه في الفترة ما بعد حرب الاستنزاف عقب نكسة يوينو/حزيران 67، حول سامية فهمي التي تكتشف أن خطيبها جاسوس للمخابرات الإسرائلية، فيتم تجنيدها لصالح المخابرات المصرية للإيقاع به، ويقوم ببطولته هشام سليم ومنة شلبي وباسم ياخور ورانيا يوسف وعايد فهد، وشريف سلامة ويخرجه نادر جلال.