برلسكوني: 'ج 8' تنعقد بـ'بوادر طيبة'

يوم لافريقيا

روما - اعلن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الثلاثاء ان قمة مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني التي ستعقد من الاربعاء الى الجمعة في لاكويلا بوسط ايطاليا "ستفتتح في ظل بوادر طيبة" نتيجة تحسن العلاقات الروسية الاميركية.
وقال برلوسكوني خلال مؤتمر صحافي قدم خلاله قمة مجموعة الثماني ان "القمة ستفتتح في ظل بوادر طيبة ... لاننا تخطينا التباعد" بين الولايات المتحدة وروسيا كما تشهد عليه زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى موسكو.
واضاف ان عشرة اعلانات اصبحت جاهزة حول الارهاب والحد من انتشار الاسلحة النووية والبيان الختامي مشيدا باعمال التحضير للقمة.
وقدم برلوسكوني ايضا سير اعمال القمة حيث يخصص اليوم الاول للمحادثات بين قادة دول مجموعة الثماني (الولايات المتحدة والمانيا وفرنسا وكندا وروسيا واليابان وبريطانيا وايطاليا) على ان يخصص اليوم الثاني لمجموعة ال14 (مجموعة الثماني زائد المكسيك والصين وجنوب افريقيا والبرازيل والهند ومصر) واليوم الاخير سيخصص لمسائل افريقيا مع ممثلين عن دول من هذه القارة.
وقال برلوسكوني "في اليوم الاول، تمثل الدول المشاركة في القمة حوالى 50% من الاقتصاد العالمي في حين ننتقل الى 80% في الاليوم الثاني مع حضور الدول الناشئة ومصر".
واكد ايضا ان مجموعة الثماني ستطلق مبادرة ضد الجوع في العالم بقيمة تتراوح "ما بين 10 و15 مليار" دولار، وفق ما ذكرت صحيفة فاينانشل تايمز الاقتصادية البريطانية الاثنين.
وتطرق الى الملفات الدبلوماسية الكبرى المطروحة على جدول اعمال القمة ومنها كوريا الشمالية وايران، فاقر بوجود موقفين متعارضين بشأن الملف النووي الايراني.
وقال "هناك من جهة (الدول) المؤيدة للعقوبات مثل فرنسا التي تعرفون جيدا موقفها ولا سيما اثر اعتقال الطالبة" في اشارة الى اعتقال طالبة جامعية فرنسية في طهران ما ادى الى تصعيد التوتر بين البلدين.
وتابع "هناك في المقابل المعارضون للعقوبات لانهم يعتقدون انها لا تأتي بنتيجة".
واذ قال "انا شخصيا اؤيد الحوار"، اشار الى ان سياسة اليد الممدودة لايران التي تعتمدها واشنطن لا يمكن ان تستمر الى ما لا نهاية.
وختم مستبعدا "اي خطر" على القمة نتيجة اي هزات ارضية قد تقع مؤكدا ان المباني التي ستؤوي القمة مطابقة لمعايير مقاومة الزلازل.