الجالية القمرية في فرنسا تحارب اليمنية للطيران

اليمنية تدفع ثمن سقوط إحدى طائراتها

مطار رواسي (فرنسا- امضى العشرات من ابناء الجالية القمرية ليلتهم في مطار رواسي الباريسي لاقناع المسافرين بعدم السفر على متن الخطوط اليمنية المتوجهة الى جزر القمر الاثنين، بحسب ما ذكر متحدث باسمهم.
وقال مصطفى عبد الرؤوف المتحدث باسم رابطة جمعيات وأصدقاء جزر القمر ان "اي قمري لم يسجل اسمه" على متن الرحلة التي اقلعت الاثنين وعلى متنها عدد من الركاب.
وأوضح عبد الرؤوف "جئنا مساء الأحد وعند وصول المسافرين صباح اليوم كنا نشرح لهم بهدوء انه ينبغي عليهم عدم السفر على متن اليمنية".
واضاف "سنواصل تحركنا الى حين صدور اعلان عن الخطوط اليمنية او السلطات القمرية بوقف رحلات اليمنية الى جزر القمر".
والاحد تظاهر نحو خمسة الاف شخص من افراد الجالية القمرية في باريس احياء لذكرى لضحايا تحطم طائرة الايرباص ايه-310 التابعة لليمنية، مطالبين بوقف رحلات هذه الخطوط الى جزر القمر.
وتحطمت الطائرة في البحر ليل 29-30 حزيران/يونيو قبل وقت قصير من هبوطها في مطار موروني وعلى متنها 153 شخصا. ولم ينج من الركاب سوى فتاة في الثانية عشرة من العمر.
ومنذ كارثة التحطم يعبر القمريون في فرنسا عن غضبهم تجاه "رداءة" مستوى الرحلات المتجهة الى الارخبيل ويتهمون باريس ايضا بالاهمال فيما يتعلق بسلامتهم. ودفع تحركهم الخطوط اليمنية الخميس الى تعليق رحلاتها الى مرسيليا (جنوب شرق).
والسبت اعلنت الخطوط اليمنية تعليق كافة الرحلات المتوجهة الى موروني عبر صنعاء قبل العودة عن قرارها للابقاء على الرحلات المنتظمة والغاء الرحلات الاضافية فقط.
ويقيم نحو 130 الف قمري او فرنسي قمري في فرنسا بينهم 80 الفا في مرسيليا ما يفوق عدد سكان العاصمة القمرية موروني.