السودان يصنع أول طائرة نكاية في العقوبات الدولية

البشير يريد تأييدا داخليا قويا

الخرطوم - قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير الأحد إن العقوبات لن تعوق التنمية في بلاده في الوقت الذي كشف فيه عن أول طائرة مصنعة محليا وهي طائرة تدريب تعمل بوقود السيارات وتبلغ تكلفتها 15 الف دولار.
وكان البشير يتحدث امام تجمع حاشد هو الأحدث في سلسلة تجمعات التحدي التي تزايدت بعد ان اصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر قبض ضد البشير في مارس/اذار لمواجهة اتهامات بتدبير اعمال وحشية في منطقة دارفور.
ومنذ قرارالمحكمة سعى البشير مرارا الى تسليط الضوء على سجل حكومته في مجال التنمية وذلك من خلال افتتاح عدة مشروعات منها سد لتوليد الكهرباء بالقوى المائية وجسر جديد في الخرطوم واول مصنع للايثانول في السودان ومشروعات اخرى.
وبحسب موقع البشير على الانترنت فان الرئيس السوداني تحدث الاحد خلال تدشين الطائرة صافات -01 وهي طائرة مروحية بمقعدين انتجت في مجمع صافات الحكومي للطيران في السودان التابع لوزارة الدفاع السودانية.
وقال البشير للمئات من انصاره خارج المصنع الواقع في منطقة وادي سيدنا العسكرية شمالي العاصمة ان السودان لديه صناعته العسكرية الخاصة به فهو يصنع الدبابات والصواريخ وانواعا كثيرة من الاسلحة وكلها بأيدي السودانيين.
واضاف ان السودان دخل اليوم مرحلة جديدة من الصناعة وهي صناعة الطيران.

ولم يشر البشير بشكل مباشر الى المحكمة الدولية او الحكومات الغربية التي يقول انها تدعم الدعوى القضائية.
لكنه ابلغ الحشد ان ما يفعله السودان سيثير غضب اعدائه مضيفا ان العقوبات لن تعرقل التنمية.
وأضاف ان أعداء البلاد تآمروا ودعموا التمرد وأوجدوا حركات التمرد لكن السودان يمضي قدما للامام.
وكثفت الولايات المتحدة العقوبات على السودان عام 1997 متهمة الحكومة بانتهاك حقوق الانسان ودعم الارهاب ثم شددت القيود عام 2006 بسبب الصراع في منطقة دارفور بغرب السودان.
وأعاقت العقوبات معظم التعاملات التجارية مع الولايات المتحدة. لكن الاقتصاد السوداني حقق نموا سنويا بلغ اكثر من عشرة في المئة قبل حدوث الركود الاقتصادي العالمي وذلك بفضل استمرار الاستثمارات من الصين والشرق الاوسط.
وفرضت الامم المتحدة ايضا حظرا على الاسلحة يشمل جميع الاطراف المتحاربة في صراع دارفور في حين فرض الاتحاد الاوروبي حظرا على الاسلحة يشمل السودان بأكمله.

وقالت وزارة الدفاع السودانية في عام 2007 ان الدولة اصبح لديها اكتفاء ذاتي في تصنيع الاسلحة التقليدية وتأمل في تطوير طائراتها الاستطلاعية التي تعمل بدون طيار.

وقال مسؤولون في مصنع الصافات لوسائل الاعلام الرسمية قبل التدشين ان الطائرة صافات-01 ستكون اول طائرة في سلسلة من الطائرات التي سيجرى تصنيعها في السودان وستستخدم في التدريب دون ان يحددوا هوية المتدربين.

وقال العميد ميرغني ادريس مدير مجمع الصافات لوكالة السودان للانباء ان ما يصل الى 80 في المئة من قطع الغيار سيتم تصنيعها في السودان والباقي سيقوم به شركاء من الصين وروسيا. وستعمل الطائرة بوقود السيارات وسيتم استخدامها في التدريب.