الصناعة السعودية تغرق في مد السلع الصينية

على الحكومة أن تتحرك

الرياض ـ حث المصدرون السعوديون الحكومة السبت على فرض رسوم استيراد على الصادرات الصينية بما في ذلك الصلب والبلاستيك رداً على ما يقولون انها عملية مدبرة لفرض رسوم على صادرات الميثانول السعودية.

وكانت الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم" قالت الاسبوع الماضي ان الصين فرضت رسوماً على واردات الميثانول.

وفي 24 يونيو/حزيران قالت الصين انها بدأت تحقيقاً بشأن واردات الميثانول من السعودية وثلاث دول أخرى لمعرفة ما اذا كان هناك اغراق للسوق عن طريق طرح المادة بأسعار أقل من تكلفة الانتاج.

وأبلغ عبد الرحمن الزامل رئيس مركز تنمية الصادرات السعودية مؤتمرا صحفيا أن على الحكومة أن تتحرك، ويشغل الزامل مقعداً بمجلس ادارة سبكيم.

وأضاف أن على الحكومة أن تتابع شكاوى الشركات السعودية بشأن اغراق السوق المحلية بالمنتجات الصينية.

وقال ان الكل يشكو من البضائع الصينية مضيفاً أن منتجات الصلب والبلاستيك والصناعات الكهربائية الصينية تلحق الضرر بالصناعات السعودية بسبب الاغراق.

كانت الصين قالت الاسبوع الماضي ان التحقيق الذي تجريه سيحدد ما اذا كان الميثانول - الذي يستخدم في مزيج البنزين - قد طرح في السوق الصينية بأسعار أقل من تكاليف الانتاج ويقدر الخسائر التي مني بها المنتجون الصينيون من جراء ذلك.

وقال الزامل ان صادرات الميثانول الى الصين تشكل نحو عشرة الى 15 بالمئة من صادرات البتروكيماويات السعودية التي قدرت قيمتها بملياري دولار في 2008.