هيومن رايتس ووتش: حياة معارض إيراني معتقل في خطر

هاجريان مع الرئيس السابق محمد خاتمي

لندن - قالت جماعة اميركية مدافعة عن حقوق الانسان الاربعاء انه يتعين على ايران ان تفرج عن اصلاحي مريض اعتقل خلال احتجاجات الشهر الماضي او تنقله الى مركز رعاية متخصص حيث تعرض ظروف الاعتقال القاسية حياته للخطر.
وقالت هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ان الصحافي والسياسي الاصلاحي البارز سعيد هاجريان الذي احتجز في 15 يونيو حزيران مصاب بعجز شديد ويستلزم رعاية طبية مستمرة.
وقالت سارا ليا ويتسون مديرة منظمة هيومان رايتس ووتش في الشرق الاوسط "انه امر سيء بما يكفي ان تعتقل السلطات رجلا مريضا مثل سعيد هاجريان خلال الاجراءات المتشددة التي اتخذتها ضد الاحتجاجات".
واضافت "ولكن الظروف والمعاملة القاسية والضغوط المكثفة عليه لكي يدلي باعترفات زائفة تضع حياته موضع الخطر".
وهاجريان هو حليف لمير حسين موسوي الذي اتهم السطات بتزوير نتيجة انتخابات 12 يونيو حزيران التي اسفرت عن فوز الرئيس المتشدد محمود احمدي نجاد فوزا ساحقا.
وقالت هيومان رايتس ووتش ان هاجريان يعاني من عجز دائم بعد محاولة اغتيال تعرض لها عام 2000. وقال طبيب زاره في السجن ان صحته تتدهور بسبب الظروف القاسية.
وقالت ويتسون "السلطات تستخدم الظروف الطبية لهاجريان وعجزه لتشديد الاستجواب القسري الذي ينطوي على انتهاكات من اجل انتزاع اعترافات زائفة على ما يبدو".
واضافت "انه انتهاك شديد للغاية لحقوقه وعليهم ان يضمنوا حصوله على رعاية طبية كافية في الحال بدءا بنقله من (سجن) إيفين".