موسوي وكروبي: حكومة أحمدي نجاد غير شرعية

الملالي ليس حلاً

طهران - رفض المرشحان الاصلاحيان للانتخابات الرئاسية الايرانية مير حسين موسوي ومهدي كروبي الاربعاء الاعتراف باعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد بعدما اكد مجلس صيانة الدستور فوزه نافيا حصول عمليات تزوير، في رسالة نشرت على موقع صحيفته الالكتروني ليل الثلاثاء الاربعاء.

وقال موسوي الأربعاء في بيان في موقعه على الانترنت إن حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد الجديدة "غير شرعية".
وقال بعد يومين من تأكيد أعلى مجلس تشريعي في ايران فوز احمدي نجاد "مسؤوليتنا التاريخية ان نواصل احتجاجاتنا والا نتخلي عن جهودنا للحفاظ على حقوق الشعب".
وأضاف موسوي الذي قال مرارا إن انتخابات 12 يونيو/حزيران زورت انه سينضم الى جمعية تعتزم بعض شخصيات البارزة اقامتها لمتابعة حقوق الشعب "والاصوات التي تم تجاهلها" في الانتخابات.
وقال البيان ان مطالب الجمعية ستتضمن "وقف المواجهة الامنية والعسكرية بشأن الانتخابات واعادة الاجواء السياسية الطبيعية إلى البلاد واصلاح قانون الانتخابات لمنع تزوير الاصوات وضمان حرية تنظيم الاجتماعات العامة وحرية الصحافة".
ودعا موسوي أيضا السلطات إلى الإفراج عن "أبناء الثورة" المحتجزين في إشارة إلى عشرات الإصلاحيين البارزين الذين اعتقلوا منذ انتخابات 12 يونيو حزيران. وقال إنه لا يستطيع تقديم تنازلات فيما يتعلق بحقوق الشعب.
ودعا إلى رفع الحظر عن بعض الصحف ومواقع الإنترنت المعتدلة.

وقال كروبي في الرسالة الموجهة الى الايرانيين عبر موقع "اعتماد ملي" ان الحكومة التي ستنبثق عن انتخابات 12 حزيران/يونيو لن تكون "شرعية ولا مقبولة" معتبرا ان "هذه الانتخابات غير صالحة".
واضاف انه لن يحضر اي مراسم ولا سيما مراسم تنصيب احمدي نجاد.
من جهتة اخرى منعت السلطات الايرانية صدور "اعتماد ملي" الاربعاء لمنعها من نشر رسالة كروبي، وفق ما افادت الصحيفة على موقعها الالكتروني.
واوضحت "طلب ممثلون عن مدعي عام طهران ووزارة الثقافة مساء الثلاثاء بسحب الرسالة من الصحيفة لكن اثر رفض كروبي، لم تصدر الصحيفة الاربعاء".
ولم يعرف ما اذا كان هذا الحظر آنيا او نهائيا.
ويعتبر كروبي والمرشح المحافظ المعتدل مير حسين موسوي ان الانتخابات الرئاسية الايرانية تضمنت مخالفات وعمليات تزوير وطالبا بتشكيل لجنة مستقلة لمراجعة العملية الانتخابية بالكامل او الغاء النتائج وتنظيم انتخابات جديدة.
ورفضت السلطات الايرانية هذا الطلب وثبت مجلس صيانة الدستور مساء الاثنين نتائج الانتخابات بعد اعادة فرز 10% من الاصوات.