هجوم وداعي على القوات الاميركية مع انسحابها من المدن

مرحلة اولى نحو السيادة

بغداد - اعلن الجيش الاميركي في بيان الثلاثاء ان اربعة جنود اميركيين توفوا الاثنين متاثرين باصاباتهم عشية انسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية بموجب الاتفاقية الامنية الموقعة بين بغداد وواشنطن.
واوضح الجيش في البيان الصادر الثلاثاء "توفي اربعة جنود في فرقة القوة الدولية في بغداد في 29 حزيران/يونيو متأثرين بجروح اصيبوا بها خلال عمليات قتالية".

ولم يحدد الجيش تاريخ الهجوم الذي اصيبوا خلاله، غير ان متحدثا عسكريا كان افاد عن هجوم بالقنبلة استهدف دورية اميركية الاحد في مدينة الصدر شمال شرق بغداد وادى الى وقوع ثلاثة جرحى بحسب تقرير اولي.

واعلن الجيش الاثنين مقتل جندي الاحد متأثرا بجروح اصيب بها خلال معارك.
وقتل 4321 جنديا اميركيا منذ الاجتياح الاميركي للعراق في اذار/مارس 2003 بحسب حصيلة تستند الى موقع مستقل على الانترنت يحصي الاصابات.

وتنهي القوات الاميركية الثلاثاء ستة اعوام من التواجد العسكري في جميع المدن والنواحي والقصبات العراقية في مرحلة مهمة على طريق استعادة القوات العراقية المسؤولية الكاملة في البلاد.

وستجري الثلاثاء مراسيم انسحاب القوات الاميركية من المدن والقصبات والنواحي العراقية على ان تستقر في قواعد خارجها، فيما استمرت الاحتفالات الى وقت متاخر ليل الاثنين في بغداد.

ويعقب ذلك انسحاب كامل عن البلاد نهاية العام 2011، وفقا للاتفاقية الموقعة بين بغداد وواشنطن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وتعد هذه العملية، التي تأتي بعد ست سنوات على الغزو الاميركي للعراق، الخطوة الاولى نحو تولي المسؤولية الكاملة عن مصير البلاد لدى رحيل القوات الاميركية في نهاية 2011.

وسيتولى نحو 750 الف عنصر من قوات الامن العراقية مسؤولية امن بلادهم اعتبارا من 1 تموز/يوليو بعد مغادرة القوات الاميركية المدن العراقية.

واعتبارا من الاول من تموز/يوليو سيكون على القوات العراقية، التي تتألف من 500 الف شرطي وما بين 200 الى 250 الف جندي، ملء الفراغ الذي ستتركه القوات الاميركية خصوصا في المدن الكبيرة مثل الموصل وبغداد، التي لا تزال تشهد اعمال عنف شبه يومية.

وقد اعلنت الحكومة العراقية 30 حزيران/يونيو يوم عطلة بمناسبة انسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية، لكن القوات الامنية كانت منتشرة بقوة لمنع اي مجموعات مسلحة من الاخلال بالامن.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ ان "الحكومة قررت ان يكون 29 حزيران/يونيو يوم احتفالات وان يكون 30 حزيران/يونيو يوم عطلة في القطاع العام بمناسبة انسحاب القوات الاميركية من المدن".

وستقيم السلطات العراقية احتفالا "جماهيريا مركزيا" في بغداد بمناسبة "يوم السيادة الوطني" في اشارة الى انسحاب القوات الاميركية من المدن والبلدات، وسيحيي الحفل كبار الفنانيين العراقيين.