خطة أميركية جديدة للسلام

خطط، خطط، خطط

رام الله ـ اكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الخميس ان الادارة الاميركية دخلت حالياً مرحلة وضع خطة لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

واوضح فياض في مؤتمر صحفي مشترك مع المفوض الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافير سولانا "نعم ان الادارة الاميركية تعمل على اعداد خطة للحل وهي جادة في انهاء الصراع".

واضاف ان "المبعوث الاميركي جورج ميتشيل واطراف الادارة الاميركية بما فيها وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون والرئيس باراك اوباما استمعوا الى كل الاطراف وهذه المرحلة انتهت".

واكد "انه تمت مناقشة التطورات والجهود المبذولة من قبل الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي لتحريك عملية السلام ولتنفيذ سريع لخطة خارطة الطريق".

وشدد فياض "على ضرورة ان لا تتهرب اسرائيل من استحقاقات الحل القائم على اساس خطة خارطة الطريق واعلان التزامها بتنفيذها والتزامها بوقف الاستيطان والانسحاب الى حدود ما قبل الثامن والعشرين من ايلول/سبتمبر عام 2000 ووقف كل عمليات القتل والاقتحامات ورفع الحصار المفروض على الضفة الغربية وقطاع".

واكد ان الموقف الفلسطيني "ما زال يرفض بدء المفاوضات مع اسرائيل قبل اعلان التزامها بهذه الاستحقاقات الضرورية للبدء بمفاوضات جادة تقوم على اساس قيام دولة فلسطينية مستقلة على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية".

من جهة اخرى طالب رئيس الوزراء الفلسطيني الاتحاد الاوروبي والدول المانحة بضرورة "سرعة ارسال المساعدات التي اقرت في مؤتمر المانحين في شرم الشيخ لبدء الاعمار ولحل الازمة المالية الخانقة التي تعاني منها السلطة الفلسطينية".