وضع للدماغ خارج إطار الخدمة يحميه من الخرف

هواجس وآمال

دالاس- (الولايات المتحدة) قال محلل نفسي أميركي إن أخذ إجازة من العمل ضروري جداً للدماغ وللصحة النفسية وللتخفيف من التوتر الناتج عن هموم ومشاغل الحياة اليومية.
ورأى الدكتور مونرو كولوم، وهو أستاذ في التحليل النفسي في المركز الطبي بجامعة تكساس،إن مستوى منخفضا من التوتر والضغط النفسي قد يساعد رجال الأعمال على إنجاز ما هو مطلوب منهم خلال فترة محددة، لكنه حذر من أن الإفراط في ذلك قد تكون له نتائج عكسية وضارة على الدماغ والصحة النفسية والبدنية.
ونصح كولوم بالتقيد بحمية غذائية صحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والنوم بشكل كافٍ خلال الليل، ودعا الذين يقومون بأعمال مجهدة نفسياً وجسدياً إلى وضع أدمغتهم "خارج إطار الخدمة" من وقت لآخر.
وأضاف "تحتاج أدمغتنا للراحة بين وقت وآخر"، مضيفاً " تنهال علينا الأوامر والمعلومات التي تطلب منا القيام بأشياء محددة، وهناك قوائم علينا العمل عليها والكثير من الأشياء التي ينبغي حفظها وتذكرها مثل كلمة المرور والرقم الشخصي للكومبيوتر والمصرف والمواعيد والهواتف المحمولة والرسائل الالكترونية وتلبية متطلبات حياتنا الأساسية اليومية".
ونصح غولوم بترك كل شيء يتعلق بالعمل في المكتب خلال الإجازة ،بغية منح الدماغ فرصة كاملة كي يرتاح، لأن ذلك يتيح العودة إلى العمل بنشاط وزخم .
وقال طبيب بريطاني في طب الأعصاب إن اختباراً جديداً وبسيطاً للقدرات المعرفية للناس لا يستغرق سوى دقائق، وبإمكان أي شخص القيام به، أثبت بأنه أسرع وأدقّ في اكتشاف العوارض الأولية للخرف من الاختبارات التي يقوم بها الأطباء.
وأوضح الدكتور جيرمي براون، وهو استشاري في أمراض الاعصاب في مستشفى جامعة أدنبروك في كامبريدج ببريطانيا أن اختبار "إفحص ذاكرتك" يساعد على اكتشاف العوارض الأولية للمرض مثل التراجع في الطلاقة اللفظية للمريض وعدم قدرته على جمع الأرقام وجمعها أو قسمتها أو تذكر بعض الجمل التي سمعها بالاضافة إلى اختبارات أخرى.
لكن براون قال إن هذه التجارب لا زالت في مراحلها الأولية وتحتاج لاطلاع الأطباء عليها من أجل تفسيرها.
وخلال الدراسة، أخضع براون وفريق البحث 540 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 18 و95 سنة ممن لم يعانوا من قبل من مشاكل في الأعصاب أو ضعف في الذاكرة أو تعرضوا لإصابات في الدماغ لامتحان فحص الذاكرة ثم أخضع الفريق 139 شخصا ممن أصيبوا بمرض الزهايمر إلى الفحص نفسه.
وتبين أن المجموعة الأولى حصلت على 47 علامة من أصل 50 في الفحص، في حين أن مرضى الزهايمر حصلوا على علامات منخفضة لم تتعد 33 من أصل 50 علامة.
وقال براون إنه طلب من بعض المشاركين في الدراسة ً ذكر أسماء أربعة حيوانات تبدأ بحرف s مثل Shark ومعناها سمك القرش وغير ذلك، مشيراً إلى أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل عقلية أو الخرف تمكنوا من الاجابة على هذا السؤال سريعاً في أن الاجابة على السؤال نفسه استغرق وقتاً أطول عند نظرائهم الذين يعانون من الخرف.
وقال براون إن بإمكان هذا الفحص اكتشاف 93% من عوارض الإصابة بالزهايمر وذلك بحسب الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية.