القذافي 'يُصدر' نظام الجماهيرية إلى ايطاليا

'النظام الحزبي يجهض الديمقراطية'

روما - ألقى الزعيم الليبي معمر القذافي كلمة في الايطاليين في ميدان تاريخي في روما الخميس بقوله انه لو كان الأمر بيده لألغى الأحزاب السياسية ومنح الشعب الايطالي السلطة المباشرة.
وقال القذافي في كلمته في ميدان كامبيدوجليو الشهير انه لن يكون هناك يمين ولا يسار ولا وسط فالنظام الحزبي يجهض الديمقراطية.
واضاف القذافي انه لو كان الأمر بيده لكان قد ألغى الأحزاب السياسية لإعطاء الشعب السلطة. وكان القذافي يلقي كلمته بينما حمل بعض أفراد الحشد صورا للزعيم الليبي ولافتات للترحيب به.
وقال مضيفه رئيس بلدية روما اليميني جياني اليمانو الذي اشاد بالزعيم الليبي قبل ذلك بساعة للصحفيين ان حديث القذافي عن الأحزاب السياسية "غير مقبول".
واشاد القذافي ايضا بايطاليا على ادانتها الفاشية بعد الحقبة الاستعمارية. اليمانو الذي كان يقف الى جانب القذافي كان يوما الزعيم الشبابي لحزب للفاشية الجديدة وأثار جدالا العام الماضي برفضه وصف الفاشية بانها شر.
وقال القذافي امام حشد من الطلاب ان الارهاب هو من "مخلفات الاستعمار."
واضاف قوله ان الارهاب يجب ادانته وان معظم ضحايا الارهاب ابرياء عزل. واستدرك بقوله انه يجب على المجتمع الدولي ان يدرس جذور الارهاب مثل الظلم.
وتحسنت علاقات ليبيا مع الغرب منذ تعهد القذافي بالتخلي عن السعي لامتلاك اسلحة دمار شامل. ورفعت عنها العقوبات الدولية في عام 2003.

وتعتبر ايطاليا التي اعتذرت العام الماضي عن الفظائع التي ارتكبتها اثناء احتلالها لليبيا في الفترة بين عامي 1911 و1943 في طليعة دفء العلاقات الدبلوماسية وتحصل حاليا على ربع حاجتها من النفط من ليبيا اضافة الى ضخ اموال ليبية مؤخرا في شركات ايطالية.

لكن القذافي احتفظ بلهجته المتحدية ووصل الى ايطاليا الاربعاء وهو يعلق على صدر زيه الرسمي صورة لعمر المختار بطل المقاومة الذي شنقه المحتلون الايطاليون في عام 1931.
ويعرض التلفزيون الايطالي الخميس فيلم "أسد الصحراء" الذي صور في عام 1981 عن عمر المختار وكان ممنوعا في ايطاليا حتى الآن.
وسيحضر القذافي الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي قمة مجموعة الثماني في ايطاليا الشهر القادم مع الرئيس الاميركي باراك اوباما. وانتقد الزعيم الليبي أيضا الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق.
وقال القذافي في كلمة امام مجلس الشيوخ الايطالي ان العراق كان حصنا ضد الارهاب في وجود صدام حسين حيث كان تنظيم القاعدة لا يستطيع التسلل اليه لكنه الان بسبب الولايات المتحدة اصبح حلبة مفتوحة وهو ما يفيد القاعدة.

وقارن بين الضربة الجوية الاميركية على طرابلس في عام 1986 التي قتلت فيها احدى بناته بهجوم للقاعدة. وتساءل عن الفرق بين الهجوم الامريكي على المنازل الليبية في عام 1986 وبين الاعمال الارهابية لابن لادن. وقال انه اذا كان ابن لادن لا يملك دولة وهو خارج عن القانون فان امريكا دولة تحكمها قواعد دولية.
وقال انه ينبغي للعالم ان يتسع لمختلف الانظمة بما في ذلك ليبيا

"الثورية" وتساءل عن الخطأ في كون كوريا الشمالية تريد ان تكون شيوعية او ان تصبح افغانستان في قبضة رجال الدين مشيرا الى أن الفاتيكان دولة دينية محترمة لديها سفارات في كل انحاء العالم.
وقال القذافي الاربعاء في مؤتمر صحفي مع مضيفه رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني ان ايطاليا هي الدولة الاستعمارية السابقة الوحيدة اليوم الدولة الوحيدة التي لا يمكن توجيه اللوم اليها أكثر من ذلك. واضاف قوله انها طهرت ماضيها الاستعماري.
وقال القذافي ان العالم لم يكافئ ليبيا على تخليها عن طموحاتها لامتلاك اسلحة الدمار الشامل.
وقال لأعضاء مجلس الشيوخ الايطالي ان بلاده لا تقبل العيش في ظل الصواريخ العابرة للقارات والأسلحة النووية وهذا هو السبب الذي دفعها الى تغيير مسارها.
وأضاف أنه كان يأمل أن تكون ليبيا نموذجا تحتذي به الدول الأخرى لكن بلاده لم تحصل على أي مكافأة من العالم.
وقال برلسكوني الاربعاء ان ليبيا وافقت على امداد ايطاليا بالمزيد من النفط في حين قال مدير صندوق الثروة السيادية الليبي انه يتطلع للاستثمار في شركات الكهرباء والبنية التحتية الايطالية وفي مشروعات مشتركة بين ليبيا وايطاليا.