انفلونزا الخنازير تتحول الى وباء عالمي

فيروس ينتشر في 74 بلدا

ستوكهولم - اعلنت منظمة الصحة العالمية الخميس تحول وباء انفلونزا الخنازير الى جائحة (وباء عالمي) ورفعت الانذار الى الدرجة السادسة والقصوى حسبما افادت الحكومة السويدية.

وصرحت وزيرة الصحة السويدية ماريا لارسون للصحافيين في مؤتمر صحافي ان "منظمة الصحة العالمية رفعت مستوى الانذار الى السادس".

وقالت ان فيروس ايه اتش1 ان1 "واصل انتشاره"، الا انها اضافت ان رفع المستوى الى السادس "لا يعني ان المرض قد تغير، فمن اصيبوا به ظهرت عليهم اعراض طفيفة بشكل عام".

وينتشر الفيروس حاليا في 74 بلدا.

وفي جنيف صرحت مارغريت تشان رئيسة منظمة الصحة العالمية انه تم ابلاغ الدول الاعضاء في الامم المتحدة برفع مستوى الانذار، حسب مصدر دبلوماسي.
واضافت تشان "فهمنا ان قطاع انتاج اللقاحات سينتهي من انتاج لقاح الانفلونزا الموسمية للنصف الشمالي من الكرة الارضية للشتاء المقبل في وقت قريب جدا".
واضافت "ننصحهم بانه حال انتهائهم من انتاج لقاحات الانفلونزا الموسمية، الاستعداد فورا لانتاج لقاح لمكافحة انفلونزا الخنازير اتش1ان1 على مستوى تجاري واسع".

من جانبه، توقع المسؤول الثاني في منظمة الصحة العالمية فيجي فوكودا الخميس ان يستمر فيروس انفلونزا الخنازير في "الانتشار في العالم باسره لمدة عام او عامين" وذلك بعيد اعلانه اول جائحة في القرن الحادي والعشرين.

واوضح في مؤتمر صحافي ان فيروس ايه اتش1ان1 "سينتشر في العالم باسره لمدة عام الى عامين وستصيب عدواه الناس بشكل وبائي".

واضاف "ان ردنا يجب ان يكون مرنا (و) سنراقب بانتباه شديد" تطور الوباء، مشيرا الى انه اذا لاحظت منظمة الصحة العالمية ان الوباء في انحسار "فستبلغ البلدان".

وتم اتخاذ هذا القرار بعد تزايد انتشار المرض الذي بدأ في المكسيك قبل شهرين وينتقل حاليا بشكل واسع بين البشر في اسيا واوروبا والاميركتين.

وبحسب تعليمات منظمة الصحة العالمية فان احدى المعايير الرئيسية لاعلان تحول المرض الى جائحة هو اثبات انتشاره بشكل واسع في بلد اخر غير اول بلد انتشر فيه المرض.

وكانت اخر مرة اعلنت فيها المنظمة عن جائحة قبل 40 عاما.

والاربعاء وصل عدد حالات الاصابة التي ابلغت بها 74 دولة منظمة الصحة الى 27737 حالة بينها 141 حالة وفاة.

وتم نشر الارقام قبل ان تعلن السلطات في غواتيمالا اول وفاة بسبب انفلونزا الخنازير حيث توفي صبي عمره 12 عاما نتيجة اصابته بفشل كلوي.

وغواتيمالا هي ثامن دولة تبلغ عن حالة وفاة بسبب المرض. وكانت باقي حالات الوفاة جميعها في الاميركيتين ومنطقة الكاريبي.

ومعظم الوفيات في المكسيك حيث فتك الفيروس بمئة وثمانية اشخاص، بينما اصيب به اكثر من 6133.