البحرين تبحث عن نقطة امام استرا ليا

المنتخب البحريني يحل ضيفا على نظيره الاسترالي


سيدني - يخوض المنتخب البحريني لكرة القدم مهمة صعبة عندما يحل ضيفا على نظيره الاسترالي في سيدني الأربعاء في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة الى مونديال جنوب أفريقيا عام 2010.

وتحل قطر ضيفة على اليابان غدا ايضا في المجموعة ذاتها.

وانحصر التنافس في هذه المجموعة على المركز الثالث بعد ان ضمنت استراليا واليابان البطاقتين المباشرتين الى النهائيات برصيد 14 نقطة لكل منهما.

ويحتل المنتخب البحريني المركز الثالث برصيد 7 نقاط من 6 مباريات، يلي القطري (5 نقاط من 7 مباريات)، ثم اوزبكستان (4 نقاط من 7 مباريات).

وكانت استراليا انتزعت في الجولة السابقة بتعادلها مع قطر صفر-صفر في الدوحة، اما اليابان فتأهلت الى المونديال للمرة الرابعة على التوالي بتغلبها على اوزبكستان 1-صفر.

ويحتاج المنتخب البحريني الى نقطة واحدة فقط لضمان المركز الثالث الذي يؤهله لمواجهة ثالث المجموعة الثانية في لقاءي الملحق، والفائز منهما يأهل لمباراة الملحق الفاصل مع منتخب نيوزيلندا بطل منطقة أوقيانيا.

ويدرك مدرب المنتخب البحريني التشيكي ميلان ماتشالا صعوبة المباراة، واوضح في تصريحه لوكالة "فرانس برس" انها لن تكون سهلة ابدا وان المنتخب الأسترالي من أقوى المنتخبات في التصفيات الآسيوية.

وتابع "كان تأهل منتخب استراليا الى النهائيات متوقعا، فهو يملك مجموعة قوية من اللاعبين المميزين الذين يشاركون في أقوى الدوريات الأوروبية"، وأضاف "مهمتنا لن تكون سهلة، نريد الخروج بنتيجة ايجابية والحصول على نقطة واحدة على أقل تقدير"، وأردف قائلا "من أجل الحصول على النقطة يجب أن نسجل، فإذا لم نسجل أي هدف فأن موقفنا سيكون صعبا لأنه من المتوقع أن يدخل مرمانا هدف في أي لحظة كما حصل لنا في مباراتي اليابان وأستراليا السابقتين".

ومن المتوقع أن يعول ماتشالا على مجموعة من لاعبيه أصحاب الخبرة بقيادة محمد سالمين وسلمان عيسى وعبدالله المرزوقي وحسين بابا ومحمد حبيل، إلى جانب فوزي عايش وجيسي جون ومحمود عبدالرحمن وعبدالله عبدي والحارس محمد السيد جعفر.

يفتقد منتخب البحرين غدا جهود لاعب الوسط عبدالله فتاي والمدافع محمد السيد عدنان بداعي الايقاف، والمهاجم علاء حبيل للاصابة.

من جهته، يسعى المنتخب الأسترالي بقيادة الهولندي بيم فيربيك الى تحقيق نتيجة ايجابية على أرضه ووسط جمهوره للاحتفال بتأهله إلى المونديال.

وأكد فيربيك فور وصول الفريق إلى سيدني أمس الاثنين أن منتخبه "لن يتهاون في مباراة البحرين وسيسعى بقوة إلى تحقيق الفوز والحفاظ على موقعه في صدارة المجموعة".

واضاف "سأحاول إشراك أفضل اللاعبين في مباراة البحرين واليابان القادمتين ولن أقوم بإراحة اللاعبين الجاهزين بدنيا وفنيا الذين قادوا الفريق إلى المونديال المقبل لاننا نريد أن نكون الأفضل والأقوى في مجموعتنا".

ويعاني فيربيك من غياب أبرز أربعة لاعبين في تشكيلته وهم القائد لوكاس نيل للايقاف وسكوت تشيبرفيلد للاصابة ومارك بريشيانو لأسباب خاصة وكارل فاليري الموجود في إيطاليا، ولكنه سيستفيد من عودة لوك ويلكشاير من الايقاف إلى جانب لاعبي الخبرة بقيادة الحارس العملاق نجم فريق فولهام الانجليزي مارك شفارتزر وجوش كنيدي وكريس كويني وفينس جريلا وتيم كاهيل وجاسون كولينا وهاري كيويل.

يذكر ان المنتخب البحريني كان على وشك احداث المفاجأة والتأهل الى نهائيات كأس العالم في المانيا عام 2006 حين اجتاز اوزبكستان في الملحق الاسيوي قبل ان يخسر في الملحق مع ترينيداد وتوباغو، اذ انتزع تعادلا سلبيا في ترينيداد، ثم خسر في المنامة صفر-1.

ويأمل المنتخب القطري بدوره بالفوز على نظيره الياباني مقابل خسارة البحرين امام استراليا لتعزيز حظوظه في خطف المركز الثالث المؤهل الى الملحق، خصوصا انها المباراة الاخيرة له في التصفيات، في حين ان البحرين لها مباراة في الجولة الاخيرة مع اوزبكستان في المنامة.