إعلاميو الحراك في اليمن، لماذا هم عصبيون؟

بقلم: عادل الجوجري

في الفترة الاخيرة تلقيت أكثر من رسالة كتبها مثقفون منتمون الى ما يعرف اليوم بـ"الحراك الجنوبي" ولهم مني كل الاحترام وبعضهم اصدقاء اعزاء، ومعظمها تتضمن ردا على مواقف القوميين العرب ومحاولات الاستشهاد بما فعله الزعيم جمال عبد الناصر إبان الوحدة المصرية السورية،وقراره عدم التدخل عسكريا لانهاء الحركة الانفصالية التي انهت الوحدة بين عامي 1958 و1961 ولاحظت نوعا من العصبية والتوتر في لغة وخطاب الاخوة في الحراك عندما يتحدثون مع القوميين اليمن، واستخدام العبارات العنيفة في وصف موقف القوميين من تطورات الاوضاع في جنوب اليمن، مع ان العقلاني – من وجهة نظري يستلزم التالي:
اولا: الاخوة في الحراك ليسوا في موقف الدفاع عن النفس حتى تسيطر عليهم هذه الحالة من التوتر والعصبية في مخاطبة الآخرين، بل العكس، فالسلطة هي التي تدافع عن نفسها بعد ان اظهرها الحراك في صورة مزرية سواء على صعيد ان قطاعا من الشعب يرفض هذه السلطة ويطلب الطلاق بعد 19 سنة من الوحدة، أو لان الاسلوب العسكري القمعي الذي لجأت اليه السلطة لم يحقق لها النتائج المرجوة. فالحراك يتنامى والسلطة تزداد عزلة، والحراك يتمدد بينما انصار السلطة يغادرونها ويتمردون عليها، وربما كان انضمام الشيخ طارق الفضلي ضربة قاسية للنظام الحاكم.
ثانيا: أن الحراك ينبغي ان يكون للامام وليس الى الخلف، والحركة العلمية تحتاج الى فكر وإلا ارتدت الى الخلف والفكر لا يمكن ان يتسق مع التوتر والعصبية اللتين هما من مرادفات العشوائية والتردد، ومن هنا ولكي لا يخسر قادة الحراك القضية ينبغي ان يميزوا بين نوعين من التفكير والخطاب والحركة، فليس كل ما يقال بين ابناء الجنوب هو ما يقال في الاقليم، اي في مصر والسعودية والشام، وما يقال في الاقليم ليس بالضرورة هو ما يقنع الاميركي والاوروبي والياباني، فلكل بشر ثقافاتهم، ومن هنا ننصح اخوتنا في الحراك ان يخاطبوا الناس على قدر ايديولوجياتهم وقناعاتهم ومفاهيمهم وليس على الناس بالضرورة ان يتبنوا افكار ومصطلحات وطروحات قادة الحراك.
فليس منطقيا ان يذهب قومي وعروبي معك الى الانفصال ولو عرضت عليه الذهب والفضة والجنة. هذا مستحيل. فما العمل؟
هنا نأتي الى ثالثا: وهو انه يمكن للاخوة في الحراك تقديم خطاب اعلامي وثقافي للاقليم وللقوميين يركز على فكرة واحدة هي شرح الوضع المتدهور والمتطور سلبيا في الجنوب بسبب سياسات السلطة القمعية المستبدة، ومفهومها المتخلف الحجري للوحدة باعتبارها وحدة ضم والحاق وليس وحدة شراكة وتنمية متساوية، وان يطالب الحراك من القوميين والاسلاميين في الاقليم ان يشكلوا لجان تقصى حقائق رسمية وشعبية ويحثوا الاعلاميين وبالذات القوميين للذهاب الى الجنوب لمعاينة الوضع على الطبيعة من دون ان يدخل الحراك في اشتباك وهمي أو "خناقة" لا معنى له مع القوميين او غيرهم لان معركة الحراك مع سلطة علي عبد الله صالح الغاشمة وهي نفس معركة الناصريين في مصر مع مبارك، فالاستبداد واحد وانتهاك الحريات واحد واذا كنتم تبحثون عن الحرية في فك الارتباط فالناصريون يبحثون عنها في نهاية حكم الطاغوت، واذا كان حاكمكم استمر في الحكم 31 سنة فباقي الحكام العرب شرحه، وبالتالي نحن شركاء في مواجهة الاستبداد والظلم، وبدلا من ان نتعارك ونتبادل الاتهامات علينا ان نتحالف وان يدعم بعضنا بعضا فيما هو متفق عليه وليعذر بعضنا بعضنا في المختلف عليه.
هنا سيجد الاخوة في الحراك سيجدون الدعم الاعلامي والثقافي العربي الشعبي لان الحكومات العربية –التي يخاطبونها اليوم هي التي خذلتهم من قبل وهي التي ستقف ضدهم وستنقلب عليهم واذا كان احدهم قد نسى فإننا نذكره بموقف السعودية ومصر اللتين وقفتا مع الانفصال في حرب صيف 94، وقال مبارك بالحرف الواحد "لا نقبل وحدة تتم بالقوة العسكرية" وارسل دعما عسكريا للحزب الاشتراكي، لكنه وكذلك الملك فهد غيرا موقفيهما عندما جاءت الاشارة من واشنطن وعندما اقتحمت قوات "الشرعية" مدينة عدن في 7يوليو ولم يقف مع ابناء الجنوب وايضا الشمال سوى القوميين الذين حاولوا عن طريق "التنظيم الوحدوي الناصري" المساعدة ولو اعلاميا في مواجهة استبداد حلف مبارك - عبدالله صالح.
من هنا نقول أن الاخوة في الحراك عليهم ان يكسبوا الجميع الى صفوفهم خاصة القوى ذات المبادئ حتى وان كان هناك اختلاف في الطرح فهذا لا يعني ان نتنابذ بالالقاب ولا ان يقول احدهم "اين كنتم ايها القوميون عندما كان جيش عبد الله صالح يستبيح الجنوب" فالرد جاهز: كنا مع شعبنا ضد الحرب وضد النهب وضد الانفصال..فهل تغضب؟
نحن لن نغضب، عادل الجوجري، رئيس تحرير مجلة الغد العربي، وصحيفة الانوار، القاهرة