اجواء اللطم والشتائم تهيمن على الانتخابات الايرانية

طهران
'موسوي كذاب'

تجمع انصار الرئيس الايراني المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد وخصمه الرئيسي مير حسين موسوي بعشرات الالاف الاثنين في طهران قبل خمسة ايام من الانتخابات الرئاسية.

والتقى انصار احمدي نجاد في مسجد الامام الخميني بوسط العاصمة حيث ندد حشد غفير بمير حسين موسوي.

والقيت خطابات عالية النبرة على عشرات الاف الناشطين المؤيدين لاحمدي نجاد الذين هتفوا "موسوي كاذب" و"موسوي دع الثورة وشأنها" وهم يلطمون صدورهم، بحسب ما افاد شاهد عيان.

وكانت الحشود كثيفة الى حد لم يتمكن احمدي نجاد من الوصول الى المبنى حيث كان من المفترض ان يلقي خطابه.

كذلك ندد المتجمعون باكبر هاشمي رفسنجاني لاعتباره السند الرئيسي لموسوي ورمز الفساد المالي بنظرهم.

وهزم رفسنجاني احد قدامى قياديي الثورة الاسلامية الذي لا يزال يشغل موقعا مهما في السلطة الايرانية، في الانتخابات الرئاسية الماضية عام 2005 امام احمدي نجاد.

وردد المتظاهرون "هاشمي وابناؤه ناهبو الاموال العامة" قبل ان يهتفوا "الموت لهاشمي".

وقالت زهرة محمدي وهي طالبة شابة (21 عاما) "جئت للدفاع عن رئيسنا الشجاع، وهو رجل بسيط يدافع عن المشردين ولا يفكر في نفسه، لاقول لاعدائه وخصومه اننا سنكون دائما هنا لتأييده".

وفي موازاة هذا التجمع، شكل انصار موسوي سلسلة خضراء باللون الذي اختاره المرشح رمزا لحملته، امتدت 18 كلم على طول جادة الولي العصر التي تعبر طهران من الشمال الى الجنوب.

وانشد الشبان المناصرون لموسوي "باي باي احمدي" وهم يرتدون قمصانا خضراء او يضعون شارات خضراء.

وقال احمد وهو عامل شاب "علمت بواسطة رسالة قصيرة انهم ينظمون هذه السلسلة البشرية الخضراء، فاتيت".

واضاف "ساصوت لمصلحة موسوي. ان الاولوية لديه تحسين الوضع الاقتصادي وخفض التضخم وتأمين وظائف، وايضا وضع حد للقيود التي نتعرض لها".

ورفعت بين الحشود لافتات تحمل عبارة "ممنوع الكذب" وعليها اشارة الحظر، تتهم ضمنا احمدي نجاد بالكذب بشأن المعطيات الاقتصادية في ايران خلال المناظرات التلفزيونية التي اجراها.

واعلن احمدي نجاد في سياق المناظرات ان التضخم تدنى الى 15% في حين تفيد آخر ارقام البنك المركزي ان التضخم بلغ في ايار/مايو نسبة 23.6%.

ورفع متظاهرون اخرون نسخة عن الصفحة الاولى من صحيفة "اطلاعات" تحمل عنوان "احمدي رحل" على غرار عنوانها الشهير الصادر عام 1979 "الشاه رحل".

ويخوض المعركة الانتخابية اربعة مرشحين بينهم احمدي نجاد الذي يتطلع لولاية ثانية من اربع سنوات.

ويعتبر موسوي ابرز منافسي الرئيس المنتهية ولايته والذي يرى انصاره ان مشاركة مرتفعة ستصب في صالح مرشحهم.

والمرشحان الاخران هما الاصلاحي مهدي كروبي الرئيس السابق للبرلمان والمحافظ محسن رضائي القائد السابق للحرس الثوري.