أبوظبي تهمس في أذن البندقية: لست أنت، إنه أنا

البندقية (إيطاليا) ـ من احسان الميسري
بينالي البندقية فرصة مثلى أمام أبوظبي

افتتح الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على هامش فعاليات بينالي البندقية الثالث والخمسين جناح دولة الإمارات العربية المتحدة المشارك في البينالي والذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدعم من مؤسسة الامارات وهيئة دبي للثقافة.

وتجول الشيخ سلطان في جناح الدولة يرافقه الدكتورة لميس حمدان المشرفة على الجناح والتي قدمت شرحاً عن المعرض الذي يقام تحت شعار "لست أنت، انه أنا" ويقدم عدداً من عروض الفيديو تضم مجموعة من المقابلات مع عدد من المثقفين إضافة إلى عرض مجموعة من المحاولات الفنية والاستعراضية والمعمارية المتنوعة.

ويضم الجناح أيضاً صالة عرض لأعمال عدد من الفنانين الإماراتيين ويتضمن لوحات نصية ونماذج معمارية للبنية التحتية الفنية في الإمارات.

كما افتتح الشيخ سلطان الخميس على هامش البينالي ركيزة الهيئة للفنون البصرية بحضورحشد كبيرمن الفنانين والمثقفين وممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية.

واستمع خلال جولته في أقسام الركيزة إلى شرح من الدكتورة كاثرين ديفيد المؤرخة في مجال الفنون والمشرفة على الركيزة مستعرضة أقسام الركيزة الثلاثة والتي تشمل مجموعة من الصور الفوتوغرافية الوثائقية القديمة والحديثة لمدينتي أبوظبي ودبي ومراحل تطور أبوظبي السريع بالصورالمتحركة والثابتة إضافة إلى صور أخرى للوحات الإعلانية التي تعكس التطور العمراني الذي شهدته إمارة أبوظبي خلال السنوات الماضية.

وأكد أهمية تنظيم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لهذه الركيزة التي تعكس مدى اهتمام أبوظبي بمد جسور التواصل الثقافي والفكري بين الشعوب خاصة وان هذه الفعالية تقام ضمن حدث عالمي كبير في البندقية تشارك فيه 70 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وأعرب عن إعجابه بأسلوب العرض الحديث للركيزة والذي يتميز بالبساطة ويجسد في الوقت ذاته طابع فني راقي لملامح الحياة العصرية في إمارة أبوظبي والتي تتميز بتعدد الجنسيات والثقافات وتمثل في الوقت ذاته نموذجاً فريداً في التعايش والاندماج الثقافي والحضاري.

وقال معاليه إن بينالي البندقية يعد فرصة جيدة لأبوظبي بأن تسجل تواجدها الأول في هذا الحدث الثقافي الفني العالمي وبشكل متميز، لافتاً إلى أن الركيزة والتي تستمر خلال فعاليات البينالي حتى شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل من المتوقع أن تحظى باهتمام وإقبال زوار البينالي والمشاركين فيه على حد سواء.

وأشار إلى أن هذه المشاركة الكبيرة لأبوظبي في بينالي البندقية بتنظيم الركيزة البصرية وحضور نخبة من فناني ومبدعي أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام يعكس مدى اهتمام قيادة الدولة الرشيدة بالثقافة والفن كوسيلة هامة لاحداث مزيد من التواصل الفكري والحضاري مع باقي شعوب العالم الأمر الذي تسير عليه وتخطط له هيئة أبوظبي للثقافة والتراث من خلال فعالياتها ومشاركاتها في العديد من الفعاليات العالمية والإقليمية ذات العلاقة.

وأضاف ان امارة ابوظبي تسعى من خلال استراتيجية هيئة ابوظبي للثقافة والتراث الى ان اقامة العديد من الشراكات العالمية في المجال الثقافي بجميع أشكاله الامر الذي يتضح من خلال هذا التواجد المتميز لابوظبي في بينالي البندقية والمشاريع المتميزة التي تحظى بها الهيئة وابرزها المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات التي تحوي متاحف عالمية كاللوفر وغوغنهايم وغيرهما ناهيك عن تواجد ابوظبي في كبريات الفعاليات الثقافية العالمية كمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب وآرت باريس وغيرهما.