عبدالناصر يعود الى الحياة

القاهرة - من محمد الحمامصي
روح الزعيم

"اعادة جمال عبدالناصر للحياة". هذا ليس ضربا من الجنون ولكنه ما يسمى بالحبكة الدرامية التي استلزمها تقديم جزء ثان من مسلسل عبدالناصر، حيث قرر الكاتب يسري الجندي أن يتناول أحداث لم يقدمها الجزء الأول الذي نال قسطا وافرا من النجاح، فقرر تناول فترات مهمة من حياة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر مثل إعداده لمعركة أكتوبر وحرب الاستنزاف.
ولكن كيف سيعيد يسري الجندي إحياء عبدالناصر وعودته للحياة مره بعد أن توفي في الجزء الأول.
د.جمال شقرة أستاذ التاريخ وهو المراجع التاريخي للمسلسل يقول "إن حياة عبدالناصر حافلة بالأحداث خاصة الثلاث سنوات الأخيرة من حكمه، ومن أهم الأحداث التي مرت بها مصر في فترة حكمه التي شهدت عددا من التقلبات السياسية العديدة والسريعة حرب الاستنزاف، وهي حافلة بالبطولات لأبناء القوات المسلحة التي جرحت كرامتها بعد خوضها معركة غير متكافئة في 1967."
ويضيف "وأنا ضد الذين تحدثوا عن جزء ثان من المسلسل بأنه مجرد استنزاف لسيرة عبدالناصر، واستثمار لنجاح الجزء الأول فأن حياة زعيم بحجم عبدالناصر أثمن واكبر من أن تكون محل استثمار من أحد، بالإضافة إلي حاجة الأجيال الحديثة السن إلي التعرف على تاريخ الزعيم الراحل.ط
من ناحيتها قالت هدى عبد الناصر أنها تشعر بالحماس الشديد والرغبة القوية "في إنتاج جزء ثان من المسلسل الذي تناول حياة أبي وقد ساهمت في إنجاح هذه المهمة مع المؤلف يسري الجندي بتقديمي له كل ما يحتاجه من مستندات توثق العمل في جزئه الأول، بل قمت بقراءة السيناريو بنفسي وقلت له بكل ثقة: سوف ينال الجزء الثاني نفس نجاح الجزء الأول أو أكبر."
أما الفنان مجدي كامل الذي قام بأداء شخصية عبد ناصر في الجزء الأول فأعلن عن رغبته الشديدة في الاشتراك في المسلسل، ولكنه يرى أن يمتد السيناريو إلى ما بعد وفاة عبدالناصر، وليس التوقف عند الثلاث سنوات الأخيرة من حياته.
وقال "همي الاول هو تقديم صورة حقيقية غير مغلوطة عن حياة ناصر التي تناولها الكثيرون كل من وجهة نظره الخاصة وشخصيا أنا من عشاق ناصر، وأرى أن سبب اختلاف البعض حوله هم من كانوا حوله."
ويتحدث مجدي كامل بلغة أهل عالم السياسة ويتقمص دور المحلل السياسي ويقول "أرى أننا كعالم عربي نحتاج اليوم إلى شخصية كناصر، ولذلك حرصت أثناء تقديمي للجزء الأول أن أدقق في تفاصيل الشخصية، واستعنت بمجموعة من التسجيلات التي قدمتها لنا السيدة هدى عبدالناصر ابنة الزعيم الراحل، وفي نفس الوقت لم أفكر في تقليد أعمى للشخصية، بل استحضرت روح الزعيم وتلبستها، واقترحت على يسري الجندي إطلاق اسم 'ملحمة الشعب' على ان تمتد الفترة الدرامية التي يتناولها المسلسل من 67 وحتى 73 لتغطية الأحداث التي مر بها العالم العربي في هذه الفترة العصيبة من تاريخه."
ويختتم الكلام المؤلف يسري الجندي الذي وضع تصورا لما سيقدمه في الجزء الثاني ويقول "سأقدم إجابات لأسئلة حيرت الكثيرين، أولها لماذا أعاد المصريون ناصر للحكم بعد النكسة، والسؤال الثاني ما هو مدى جدية ناصر في إعادة البناء الديمقراطي، وتعدد الأحزاب بعد الثورة، وماذا كان يمكن أن يحدث لو تحقق العبور الذي ساهم في إعداده وتحضيره في حياة عبد الناصر، وعموما إن ناصر تجربة فيها من الثراء الكثير وتحتمل الكثير من وجهات النظر، وأرجو من الجميع أن ينظر بموضوعية لما سنقدمه بعيدا عن أي خلاف."