زيارة البابا تدر دولارات على فنادق الأردن

الأردن يريد ان يكون مقصدا رئيسيا للسياح الدينيين

عمان - اكدت مها الخطيب وزيرة السياحة والآثار الأردنية الأحد ان حجوزات فنادق الاردن باتت على وشك الوصول الى نسبة 100% بسبب زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر الى المملكة من 8 الى 11 آيار/مايو الحالي.
وقالت الخطيب في مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول عدد السياح الدينيين الذين سيزورون المملكة خلال زيارة الحبر الاعظم "بصراحة ليست لدي ارقام، لان هناك مجاميع مختلفة سوف تقوم بجلب السياح خلال الزيارة، ولدينا كذلك العديد من الكنائس التي ستقوم بأحضار وفود بالاضافة الى مكاتب السياحة".
واوضحت ان "المؤشر الاساسي بالنسبة لنا هو نسب اشغال الفنادق والتي باتت على وشك ان تصل الى 100% حتى ان مشاكل كثيرة واجهتنا من اجل ايجاد غرف فندقية للوفود الاعلامية والوفود الاخرى"، مشيرة الى ان "هذا مؤشر عظيم بالنسبة لنا".
وتابعت الخطيب تقول "عموما نسب الاشغال في فنادق المملكة من الان وحتى منتصف شهر حزيران/يونيو المقبل عالية جدا وتدعونا الى التفاؤل".
واكدت الخطيب التي زارت الفاتيكان مؤخرا للاعداد للزيارة ان "الاردن يريد ان يكون مقصدا رئيسيا للسياح الدينيين في المنطقة بأعتباره جزء من الاراضي المقدسة".
ومن اهم المواقع التي سيزورها البابا خلال رحلة الحج الى الاراضي المقدسة في الاردن موقع المعمودية-المغطس وجبل نبو في محافظة مادبا.
والمغطس الذي يقع في غور الاردن على بعد 60 كلم غرب عمان، هو المكان الذي شهد عماد السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان في نهر الاردن.
اما جبل نبو الذي يقع على ارتفاع 800 متر عن مستوى سطح البحر وعلى مسافة نحو 40 كلم (جنوب-غرب عمان) فيعتقد بوجود قبر النبي موسى فيه.
ويطل الجبل الذي سبق ان زاره البابا يوحنا بولس الثاني عام 2000 على الاراضي الفلسطينية ويستطيع المرء من على قمته ان يرى قبة مسجد الصخرة وقبب الكنائس في مدينة القدس.
وشيدت على قمة الجبل كنيسة انشأها الرهبان الفرنسيسكان بين القرنين الرابع والسادس بعد الميلاد.
ويشكل قطاع السياحة في المملكة بنحو 14 في المئة من اجمالي الناتج الداخلي.
ومعظم السياح الذين يصل عددهم سنويا الى مئات الالاف يأتون من اوروبا تليها دول اسيا والمحيط الهادئ.
وبلغت عائدات الاردن من السياحة خلال النصف الاول من العام الماضي نحو 1.5 مليار دولار.