صيد وفروسية ابوظبي.. اكبر.. اكبر

التراثي والحديث معا

ابوظبي - تواصل اللجنة العليا المنظمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية استعداداتها لاستضافة دورة جديدة للحدث بأبوظبي خلال الفترة من 30 سبتمبر إلى 3 أكتوبر القادم تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي صقاري الإمارات، وبتنظيم من نادي صقاري الإمارات، ودعم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.
وكشف عبدالله القبيسي مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2009) عن أن المساحة الصافية المخصصة للحجوزات قد ازدادت إلى 21530 متراً مربعاً بعد أن كانت 16281 متراً مربعاً في العام 2008 أي بنسبة زيادة بلغت 25%.
واوضح انه "نتيجة للإقبال الكبير والمكثف الذي يشهده المعرض هذه السنة من قبل العارضين، فإن اللجنة العليا المنظمة للمعرض تعمل على زيادة المساحة المخصصة للمعرض لاستيعاب المشاركات المتواصلة بشكل مكثف من مختلف دول العالم حيث بلغت نسبة الحجوزات حتى الآن 92% من المساحة المخصصة لذلك."
وأضاف القبيسي أن الدورة القادمة من الحدث ستحفل بمجموعة متنوعة من المسابقات والفعاليات التي تبهر الزوار وتعكس التراث الثقافي والحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة خاصة ولمنطقة الخليج عامة، والتي تبرهن أيضاً على أن المعرض الدولي للصيد والفروسية ينطلق دوماً تحت شعار "تراث عريق" و "صيد مستدام".
الجدير بالذكر أن فئات المعرض تنقسم إلى أقسام متنوعة، منها الصقارة، وتشمل: الأوكار، البراقع، المناقل، أجهزة التتبع عن بعد، وأجهزة تدريب الصقور. ويشمل جانب الفروسية كل المستلزمات الخاصة بالخيول، أندية البولو والفروسية، عتاد الفرسان، وحلبات القفز. ويتواجد في قسم الرياضات الخارجية، كل المعدات والأدوات التي تتطلبها رحلات الصيد والتخييم. وفي قسم الأسلحة ومعدات الصيد والسلاح، تشارك شركات مختصة بمعدات وأدوات الصيد بمختلف أنواعها وأحجامها، ومستلزمات الأسلحة وإكسسواراتها، وكذلك الذخائر وأدوات التلقيم.
وفي القسم البحري معدات صيد السمك، ومستلزمات الغوص والبحر. أما بالنسبة لرياضة الرماية، فتشارك العديد من شركات أدوات ومعدات الرماية والتمويه، وإكسسوارتها. كما تشارك شركات تصنيع أجهزة المراقبة، من أجهزة المنظار في السلاح، أجهزة التصويب الليزرية الذكية، أجهزة الرؤية الليلية، العدسات المقربة، منتجات ولوازم الصيانة، وتجهيزات التصوير الفوتوغرافي. كما تتواجد شركات معدات وأجهزة التدريب والسلامة والأمان، وأنظمة الإنذار، وألبسة الوقاية، إضافة إلى ألبسة وأحذية الصيد المتنوعة، وإكسسواراتها.
كما تشمل أقسام أسلحة الصيد السكاكين متعددة الأغراض، منتجات إصلاحها، الرماح، والسيوف. إضافة لتواجد العارضين المعنيين بتقديم المعلومات سواءً الصناعية أو سياحة الصيد. في حين تشمل الخدمات الأخرى في معرض الصيد الألعاب، المطبوعات المتخصصة، الجهات والهيئات، وأفلام الفيديو، والمنتجات الفنية من هدايا ورسوم وصور وتماثيل.