ضاحي خلفان: مينار يهرف بما لا يعرف

دبي - خاص
خلفان: مينار تحول من الصحافة الى التنجيم

صرح الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي ورئيس جمعية توعية ورعاية الإحداث بالإمارات، أن استمرار روبير مينار رئيس مركز الدوحة لحرية الاعلام بالتهجم على شرطة دبي وقائدها لا يجد له تفسير سوى جهل مينار بالحقيقة.
وقال خلفان في تصريحات خاصة "يبدو أن السيد مينار يقرأ من اليسار، أي بمعنى أن الإخبار العربية التي تترجم له باللغة الناطق بها قد لا تعطيه المعرفة الحقيقية بواقع الأمور المتناولة في هذا الجانب"، مشيرا إلى انه، أي قائد شرطة دبي، يحاول أن يجد لمينار مبررا بالرغم من اعتقاده الشخصي بأنه لا مبرر له على الإطلاق في حملته التي أطلقها ضد شرطة دبي.
وافاد خلفان بأن الجهة التي حددت الـ 500 كلمة التي يمكنها من حجب المواقع الإباحية، هي هيئة تنظيم الاتصالات بدولة الإمارات، وليس الفريق ضاحي خلفان أو شرطة دبي.
وأكد أنه يحيي هيئة تنظيم الاتصالات بالإمارات على هذا الإجراء "الذي أن دل على شيء فإنما يدل على تمسك الهيئة والعاملين فيها بقيمنا العربية والإسلامية الرصينة، والتي قد لا يتفق معها السيد مينار الغريب عن الأرض والدار."
وقال خلفان "على ما يبدو أن السيد مينار يعاني من مشكلة ما، ويحاول جاهدا أن يصنع لنفسه هالة من الأهمية الواهية، ولقد وقع السيد مينار في خطأ فادح حينما أقحم نفسه في اتهام شرطة دبي بأنها تسعى جاهدة إلى فرض الرقابة على المواقع التي تنتقد الإمارات، وعلى ما يبدو من الصياغة غير الدقيقة للخبر المنشور عنه في جريدة الشرق القطرية الصادرة تاريخ 22/4/2009 أنه ليس صحافيا بقدر ما هو (منجم) وقديما قيل: كذب المنجمون ولو صدقوا" .