بنوك الإمارات تحقق نموا في الأرباح والأصول

دبي - من داليا مرزبان
غيوم الأزمة تبتعد

قال أحمد الطاير رئيس بنك الامارات دبي الوطني الاحد إنه من المتوقع أن يعلن البنك ومعظم البنوك في دولة الامارات العربية المتحدة عن نمو في الأرباح عن الربع الأول وأضاف إن الاقراض مستمر برغم التباطؤ الاقتصادي.
واستبعد الطاير أن تدخل البنوك في ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي في عمليات اندماج أو استحواذ حاليا وتوقع ان تنتظر حتى تهدأ الأزمة المالية لإعادة النظر في استراتيجياتها.
وأبلغ الصحفيين على هامش مؤتمر مصرفي "أعتقد أن كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح. نتائج الربع الاول طيبة ..انها ايجابية وأفضل من العام الماضي. أعتقد أن معظم البنوك ستعلن عن نمو".
ولم يعلن بنك الامارات دبي الوطني أكبر بنوك الخليج من حيث قيمة الأصول بعد عن ايراداته خلال الربع الاول من العام.
وقال الطاير "(أرقام الربع الأول) ستظهر نموا في الاصول والارباح".
ويعاني اقتصاد دبي من تباطؤ حاد في قطاع العقارات مما أدي إلى الاستغناء عن الاف العاملين ودفع شركات التنمية العقارية إلى إلغاء مشروعات بمئات المليارات من الدولارات.
وبدورها اتبعت البنوك نهجا حذرا في تقديم قروض جديدة فيما تتوقع زيادة في القروض التي توقف أصحابها عن السداد. وجنبت البنوك في أنحاء البلاد مخصصات للقروض المعدومة وشطبت قيمة استثمارات في تقاريرها المالية عن الربع الأخير.
وأردف الطاير "الاقراض مستمر. هناك حد للعملاء وخاصة الشركات ونحن نستخدم الالتزامات والقيود السابقة لذلك هناك نمو في الاقراض ايضا".
وفي مسعى لتحفيز البنوك على الاقراض قدم مصرف الامارات المركزي ووزارة المالية تسهيلات مالية بقيمة 120 مليار درهم (32.67 مليار دولار) للبنوك منذ الخريف الماضي.
وسمحت الحكومة للبنوك بتحويل ودائع حكومية من أحد التسهيلات إلى رأس مال من المستوى الثاني لمساعدة البنوك في تحسين معدلات كفاية رأس المال والوفاء بشرط معدل 11 بالمئة.
وقال الطاير "أعتقد ان كافة البنوك ستفي به".
وأضاف أن نتائج الربع الاول ستظهر نموا في كل من أصول البنوك وقاعدة ودائعها.
وردا على سؤال عما إذا كانت البنوك تسعى لعمليات اندماج في اطار جهودها لمواجهة الازمة المالية العالمية قال "في هذه المرحلة يتطلع الجميع للمستقبل.
"بعد هذه الازمة سيراجع الجميع استراتيجيته. لا أظن أن أحدا سيتخذ اليوم قرارا بشأن اندماجات... الامر يتوقف على السوق".