معرض لندن للكتاب يستضيف أنشطة 'أبوظبي للثقافة والتراث'

حضور عالمي لافت

أبوظبي ـ تشارك هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في فعاليات معرض لندن الدولي للكتاب الذي تُقام فعالياته خلال الفترة من 20 ولغاية 22 أبريل/نيسان الحالي في العاصمة البريطانية، مشاركة واسعة تهدف لتعزيز تواصل وتفاعل المشاريع الثقافية التي أطلقتها الهيئة مع المشهد الثقافي الأوروبي، وفي مقدمتها جائزة الشيخ زايد للكتاب، مشروع "كلمة" للترجمة، شركة "كتاب"، مشروع "قلم" لدعم المواهب الشابة، وأكاديمية الشعر، وكذلك الترويج لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي بات يعتبر أسرع معارض الكتاب نمواً في العالم.
وقال جمعة القبيسي مدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، إن الهيئة دأبت على المشاركة السنوية في معرض لندن للكتاب رغبة في استثمار هذه المناسبة الثقافية العالمية، لتقديم صورة مشرقة لثقافتنا العربية بمختلف توجهاتها الأدبية والفكرية. والمعرض يعد تظاهرة فكرية ثقافية عالمية هامة، تسهم في رفد المشهد الثقافي المحلي والعربي بالجديد في مجال التأليف والنشر والترجمة، ولقاء المؤلفين والناشرين وغيرهم من عناصر الصناعة المعرفية.
وبهذه المناسبة أكد القبيسي أن ما حققه معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الماضية التي اختتمت في مارس/آذار 2009 من نجاح غير مسبوق على كافة الصعد، يوضح بصدق مدى المكانة الدولية المتنامية لأبوظبي على الصعيد الثقافي، خاصة مع مشاركة 637 دار نشر من 52 دولة وسط حضور عالمي لافت ومبيعات قياسية، وتوافد أكثر من 200 ألف شخص لزيارة الدورة الأضخم في تاريخ المعرض خلال أيامه الستة.
وقال إن شركة "كتاب" المنظمة للمعرض بدأت وفور اختتام الدورة الماضية، الاستعداد بشكل مكثف للدورة المقبلة الـ (20) التي من المقرر أن تعقد في الفترة من الثاني إلى السابع من مارس/آذار 2010، على أن تسبقها فعاليات المؤتمر السابع لاتحاد الناشرين الدولي لحقوق النشر الذي يقام لأول مرة في بلد عربي وذلك في الفترة من 28 فبراير/شباط إلى أول مارس/آذار المقبلين، بإشراف محاضرين وخبراء معنيين بقوانين حقوق النشر، إلى جانب الناشرين والمحامين ومندوبي المنظمات العالمية والهيئات الحكومية.
وأشار القبيسي إلى أن المشاركة في معرض لندن للكتاب تمثل باكورة استعدادات العاصمة الإماراتية لتنظيم هذا المؤتمر العالمي الهام والترويج له، والذي يسبق فعاليات الدورة العشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
من جهة أخرى أعلنت أكاديمية الشعر عن مشاركتها في معرض لندن للكتاب ضمن جناح هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، حيث تعرض الأكاديمية خلال المعرض للعديد من الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها على مدار السنة، خاصة مع بدء الدراسة مؤخراً في الأكاديمية مطلع أبريل/نيسان الحالي.
وقال سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر إن الأكاديمية غرس متفرد في عالم الشعر، كما أنها أول أكاديمية متخصصة في هذا المجال من النواحي التعليمية والثقافية، وسوف تكون على تواصل وتفاعل خلال مشاركتها في لندن مع العرب المغتربين ومع القارئ الأوروبي على حد سواء، كما سوف تعرض لأحدث إصداراتها المختصة كديوان الدورة الأولى من مسابقة "أمير الشعراء"، وديواني الدورتين الأولى والثانية من مسابقة "شاعر المليون"، إضافة لعدد من الكتب المتميزة منها: خمسون شاعراً من الإمارات – سلطان العميمي، يعقوب الحاتمي - سلطان العميمي، حضارة الشعر في بادية الإمارات - د.غسان الحسن، التغرودة الإماراتية - د.غسان الحسن، شعر ومقناص – د.غسان الحسن، غانم القصيلي - مبارك علي العقيلي والدكتور غسان الحسن، إضاءات على قصائد شعبية - محمد مهاوش الظفيري، دراسة تحليلية في شعر الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - محمد عبدالله نور الدين، ديوان أعصاب السكر - كريم معتوق، بنت بن ظاهر – د.علي بن تميم ود. غسان الحسن وسلطان العميمي.