تركيا تعرض تأسيس قوات مسلحة في الصومال

غول يستجيب لنداءات أحمد

اسطنبول (تركيا) - قال الرئيس التركي عبد الله غول ان بلاده ستقوم بتدريب وتأسيس قوات مسلحة محلية لحكومة الصومال التي ترزح تحت وطأة أعمال عنف.

وأرسلت تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي سفينة الى خليج عدن للمساعدة في الجهود الدولية التي تتصدى لقراصنة يهاجمون السفن على خطوط ملاحة رئيسية قبالة سواحل الصومال.

وهاجم القراصنة الاسبوع الماضي ناقلة تحمل العلم الاميركي واحتجزوا قبطانها. وتم اطلاق سراحه بعد ذلك في علمية انقاذ نفذتها البحرية الاميركية وقتلت فيها ثلاثة من القراصنة.

وقال غول في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الصومالي الزائر شيخ شريف أحمد "تركيا ستقدم الدعم لتشكيل قوات أمن صومالية وتدريبها وتوفير احتياجاتها الاخرى".

وتعهدت الولايات المتحدة بالمساعدة في تمويل قوات الامن الصومالية ودعم الحكومة التي تشكلت في يناير/كانون الثاني في اطار عملية مصالحة توسطت فيها الامم المتحدة.

وهذه هي المحاولة الصومالية رقم 15 لتشكيل حكومة مركزية منذ عام 1991.

وقال غول ان تركيا ستدعم كذلك التعليم ومشروعات البنية التحتية في الصومال.

وكرر أحمد مطالباته بمساعدات دولية من أجل تحقيق الاستقرار في الصومال. وسيعقد مؤتمر للمانحين في 23 ابريل/نيسان الجاري في بروكسل ستتم خلاله مناقشة مشكلة القرصنة وتهديدات أمنية أخرى.

ويربط خليج عدن أوروبا باسيا عبر قناة السويس وهو مسار رئيسي لناقلات النفط وسفن الشحن.