جولة الشيخ خليفة تثير ارتياحاً في دبي

كل خطوة على طريق تحقيق المستقبل الواعد هي مباركة

دبي - تحولت جولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات في دبي إلى مناسبة للتذكير بان الأزمة التي تعصف بقطاعاتها الاقتصادية لا تعني ان نموذج دبي الذي ارساه حاكمها الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم قد فشل.
وعبرت اوساط في دبي عن ارتياحها لتصريحات الشيخ خليفة امتدح فيها الشيخ محمد بن راشد الذي كان في استقباله لدى جولته التفقدية لعدد من معالم دبي الحضارية ومشاريعها التنموية.
وتعد الجولة تأكيداً سياسياً على اعلى مستوى بأن أبوظبي والامارات ككل لن تتخلى عن دبي وستعمل على خروجها من الازمة التي ضربت القطاع العقاري فيها مما اثر على الكثير من المشاريع الاخرى.
وتكافح دبي خلال الاشهر الماضية لكي تقول انها اقوى من الازمة وان ما تواجهه هو نتيجة طبيعية للازمة العالمية اكثر منه فشلا لنموذجها الاقتصادي.
كما تسعى الى اعادة تقديم صورتها الاعلامية التي شهدت حملات تشويه تبدو منسقة، وقد اعتمدت لذلك مؤسسة فينسبري البريطانية عملاق العلاقات العامة.
وشهد الشيخ خليفة في جولته معالم المنطقة السياحية والترفيهية والصروح المعمارية التي تضم أبراجاً سكنية ومكتبية ومراكز تسوق عالمية ومراسي للقوارب واليخوت السياحية على شاطئ المارينا في جميرا الى جانب الفنادق والمنتجعات ذات المواصفات العالمية.
وكانت نخلة جميرا المحطة الثانية في جولة الشيخ خليفة؛ حيث شاهد معالم المنطقة الحضارية المكونة من أبراج وفلل سكنية وجسور وطرقات حديثة بالاضافة الى الفنادق والمنتجعات الفخمة والمرافق الترفيهية والسياحية الاخرى التي جعلت من نخلة جميرا مدينة عالمية بكل مفرداتها وأنماط معيشتها.
وبعد نخلة جميرا تحرك موكب رئيس الدولة مخترقاً شارع جميرة حيث اطلع على معالم النهضة الحضارية في الشارع الذي يعد من ارقى المناطق السكنية في الدولة وصولاً الى دار الاتحاد في جميرة التي شهدت التوقيع على وثيقة تاسيس اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة.
وشاهد الشيخ خليفة علم الإمارات الذي يرتفع على سارية تعد الأطول في العالم والتقطت له الصور التذكارية تحت سارية العلم.
ثم تحرك موكبه في محطته الاخيرة الى منطقة برج دبي مخترقاً شارع الشيخ زايد وصولا الى موقع البرج الأطول في العالم.

واطلع على مظاهر الحضارة والتقدم التي تميز المنطقة من خلال مبنى البرج العملاق والمباني السكنية المصممة بطرز هندسية شرقية ومركز التسوق العالمي والبحيرات الإصطناعية والمرافق الخدمية والترفيهية المتنوعة التي تضفي على المكان طابع التنوع الاجتماعي والثقافي الذي يتميز به مجتمع الإمارات على المستوى العالمي.

وأبدى الشيخ خليفة ارتياحه للمشهد الحضاري المتكامل الذي تتميز به الإمارات مباركاً الخطط والبرامج والمشاريع التنموية النوعية التي تنفذها إمارة دبي والتي وصفها بأنها تشكل دعماً ورافداً للاقتصاد الوطني ولمسيرة التنمية المستدامة في دولة الامارات.

وأشاد الشيخ خليفة برؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الصائبة واعتبرها "مكملة لاستراتيجية قيادة وحكومة الامارات التنموية بل هي جزء لا يتجزأ من هذه الاستراتيجية الشاملة التي نسعى كقيادة من خلال مكوناتها الى النهوض بمستوى معيشة المواطن وتعليمه وتوفير كل أسباب المنعة والاستقرار لدولتنا ولمواطنينا في أرجاء الوطن الغالي".

وأكد ان "اي انجاز حضاري أو اقتصادي أو علمي أو رياضي تحققه اي امارة او اي مواطن انما هو انجاز وطني لدولتنا وشعبنا ومن حق الجميع ان يتفاخر بهذا الانجاز وبكل مكتسبات دولتنا العظمية وبتراثها وثقافتها وقيمها العربية الاصيلة التي ورثناها عن الآباء والأجداد".

وفي ختام الجولة تحرك الموكب الى قصر زعبيل حيث استعرض الشيخ خليفة مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عدداً من القضايا الوطنية ذات الصلة بمسيرة النهضة التي تشهدها دولتنا على كافة المحاور وفي شتى الميادين والقطاعات.

واطلع الشيخ خليفة على الخطط والبرامج والمشاريع المستقبلية لإمارة دبي مباركاً "كل خطوة على طريق تحقيق المستقبل الواعد لشعبنا ودولتنا العزيزة" مؤكداً أن مشاريع التنمية والتطوير التي تنفذها كل إمارة من إمارات الدولة "إنما هي مكملة لبعضها ولا يمكن أن تتجزأ، وتصب جميعها في تعزيز اقتصاد ومكانة دولة الامارات اقليمياً ودولياً وتخدم مصالح أبناء وبنات شعبنا في اي بقعة من ارض الامارات الحبيبة".