مصرف عجمان يعدل استراتيجيته للتكيف مع الأزمة

دبي ـ من أسماء الشريف
خلف: البقاء والاستمرارية أهم من النمو والربحية

قال الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان الإسلامي الجديد إن البنك بصدد تعديل استراتيجيته وسط الأزمة الاقتصادية العالمية إلى أن تتحسن السوق خلال العام القادم.

وكان البنك - وهو أحد ثمانية بنوك اسلامية في الامارات - يخطط في البداية للتوسع بنشاط في الامارات ومنطقة الخليج العربية بأكملها.

لكنه تراجع عن خطة التوسع في المنطقة بأسرها كما قلص خططاً للمشاركة في أنشطة عقارية محلية وأخرى خاصة ببطاقات الائتمان مع امتداد آثار الأزمة المالية العالمية الى المنطقة.

وقال يوسف خلف الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان خلال قمة رويترز للتمويل الاسلامي في البحرين ان البقاء والى حد ما الاستمرارية باتا أكثر أهمية من النمو والربحية بالنسبة لعام 2009.

وكان البنك يعتزم في البداية افتتاح 15 فرعاً في عامه الاول لكنه سيفتح الآن ثمانية في 2009 وستة في العام القادم وستة أخرى في 2011.

وقال خلف ان المستثمرين يريدون ضمان البقاء ومجرد مواصلة العمليات.
وأضاف أنهم لا يفكرون الان في تحسين الربحية أو في تنمية أعمالهم.

واضاف أن البنك سيظل متحفظاً في نهجه تحسباً لظهور أي مشكلات أخرى غير متوقعة في أسواق المال الغربية.

وجمع البنك - الذي شارك في تأسيسه أفراد من الاسرة الحاكمة - في امارة عجمان 550 مليون درهم في طرح عام أولي العام الماضي لمساعدته في بدء العمليات.