أقوى رجال ليبيا يقود المخابرات الليبية

دوردة أعاد العديد من المعارضين الى الوطن

طرابلس - ذكرت صحيفة "قورينا" المقربة من سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي انه تم تكليف ابو زيد دوردة رئيسا لجهاز الامن الخارجي (المخابرات) خلفا لموسى كوسا الذي شغل منصب وزارة الخارجية.
وابو زيد دوردة من مواليد 1944 وشغل منصب رئيس الوزراء من 1990 الى 1994 وكان مندوب ليبيا في الأمم المتحدة وسفيرها في كندا كما تقلد منصب وزير الإعلام والخارجية والاقتصاد والزراعة في مطلع السبعينيات من القرن الماضي.
ويعتبر دوردة من ابرز الموالين للزعيم معمر القذافي ويتميز بعلاقاتة الاجتماعية الواسعة ولم يستبعد على مدى اربعين عاما من المناصب الرسمية.
وقد ساهم دوردة خلال فترة تكليفه مندوبا لليبيا في الأمم المتحدة في عودة العديد من المواطنين الليبيين من "المعارضة" الذين كانوا في الولايات المتحدة الي البلاد.
واستعان الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بدوردة في عدة مهم منها الحرب ضد الفساد في المؤسسات الليبية إيذاناً بعهد جديد من الإصلاحات والحفاظ على المال العام ولجم الفاسدين والمفسدين في اللجان الثورية والهيئات الحكومية، وهي الخطوة الأولى من نوعها منذ الانفتاح الغربي على ليبيا.
وكان القذافي عهد بمهمة الحرب على الفساد إلى الرجل القوي أبو زيد عمر دودرة الأمين العام الأسبق للجنة الشعبية العام (رئيس الوزراء) والأمين العام لشؤون الإسكان سابقا، ودودرة سياسي مخضرم وهو من القلائل الذين ظل إلى جانب القذافي لنيف وثلاثين عاماً.