جيلالي بوجمعة: بين مسرح الموجة و'أمواج' العولمة

الجزائر
مسرح الموجة هو جيلالي وجيلالي هو مسرح الموجة

وراء ملامح ذلك الكهل النحيف الذي يدخن كثيرا حكاية مسرحية تمتد إلى ما يقارب الأربعين السنة، من "فن الخشبة" بدأ، إلى "مسرح الموجة"، الذي أصبح كل حياته، ذلك المسرح الذي تأسس عند شاطئ صلامندر بمستغانم بالغرب الجزائري، له حكاية هو الآخر صنعها جيلالي بوجمعة نفسه، وكاد يصبح مسرح الموجة هو جيلالي وجيلالي هو مسرح الموجة.
في مهرجان مسرح الهواة بطبعاته الأخيرة، كان جيلالي بوجمعة من المنظمين، يستقبل مسرحه العروض التي تتم خارج المنافسة، ثم يشرف على تنظيم الجمهور في القاعة الزرقاء بدار الثقافة ولد عبد الرحمن كاكي، والذي لا يعرفه يعتقد بأنه مجرد عون أول بسيط، لكن الحقيقة تقول بأنه من أقطاب الحركة المسرحية في مدينة مستغانم، مهد مسرح الهواة في الجزائر، وقلعته الأولى.
مغامرة جيلالي بوجمعة الأولى مع المسرح بدأت من بوابة التكوين، وهو في الأصل متخصص في تدريب الممثلين وتهيئتهم جسديا حتى يكونوا أكثر مرونة في أداء أدوارهم، وبعد سنتين من تأسيس مسرح مستغانم للهواة سنة 1967 على يد الراحل الجيلالي بن عبد الحليم وآخرين، وجد جيلالي بوجمعة نفسه ضمن فرقة فن الخشبة التي سرعان ما غادرها ليؤسس مسرح الإشارة مع الفنان جمال بن صابر، لكنه غادر تلك الفرقة باحثا عن نوع من المسرح يشبهه كثيرا يعبر عن نظرته الخاصة لهذا الفن.
وسرعان ما تجسدت تلك الفكرة سنة 1978 بدون إمكانيات ولا فضاء، وتم ذلك في إحدى غرف البيت الذي يسكنه، وبعد ذلك بسنتين استطاع أن يقنع السلطات المحلية بتحويل تلك المخمرة التي تأسست أيام الاحتلال الفرنسي والتي كانت مهجورة ساعتها وتشبه تلك النوعية من الحانات التي نشاهدها في أفلام الوستارن. ذلك "البار" المهجور يقع على شاطئ صلامندر بمستغانم، وهو ملك السلطات المحلية ومازال كذلك رغم أنه تحت وصاية جيلالي بوجمعة ومسرح الموجة، وقد احتاج إلى غلاف مالي قدّر حينها بـ500 مليون سنتيم حيث تحول من خراب لـ"بار كلونيالي" قديم إلى مسرح بسيط وجميل عرضت فيه أجمل العروض وعشقه الفنان الراحل سيراط بومدين الذي كان يتدرب على أدواره المسرحية الكبرى هناك، وعلى خشبته لفظ أنفاسه الأخيرة سنة 1995.
وجيلالي الذي أسس فرقة الموجة في إحدى غرف بيته حياته مسرحية بامتياز، فمطفأة السجائر التي يستعملها هي هيكل عظمي لسمكة "التونة"، وحتى أولاده فهم من هواة المسرح، مثلما هو الأمر مع ابنتيه أمينة وهاجر، ولأن الحانة التي حوّلها إلى مسرح تقع بالقرب من بيته فإن حياته أصبحت أشبه ما تكون بخشبة مسرح متحركة بين البيت ومسرح الموجة، وحتى دار الثقافة ولد عبد الرحمن كاكي التي يساهم من خلالها بفعالية في إنجاح مختلف طبعات مهرجان مسرح الهواة.
ولأن "مسرح الموجة" أصبح حياته كلها، فقد صدم جيلالي بوجمعة وهو يرى العالم يتغيّر ولامح المدن الجزائرية تتغيّر بما فيها مستغانم وحي صلامندر حيث مسرحه، فالملامح تغيّرت كثيرا، والسلطات هناك قرر تغيير المعالم بـ"تطهير" شاطئ صلامندر من كل البناءات القديمة التي تعود في معظمها إلى الحقبة الكلونيالية، وكان من حظه التعس أن مسرح الموجة كان ضمن الحيّز الذي تقرر أن يزال وسوف يشق في مكانه طريق كبير، ليعوض أصحاب المحلات والمساكن هناك بأخرى في أماكن بعيدة.
المشروع الآن في طريق التنفيذ، وجيلالي بوجمعة مازال تحت تأثير الصدمة ولم يصدق بعد أن حكاية مسرح الموجة التي بدأت منذ حوالي ثلاثين سنة سوف تتحول إلى طريق سيّار، طريق يسير بسرعة نحو العولمة، ذلك التيار الجارف الذي لا يعترف بالخصوصيات المحلية ولا بالمسارح ولا الفن، لكن جيلالي مازال صامدا في وجه ذلك التيار الجارف ومازال واقفا في وجه ذلك "الطريق السيار" الذي قد يؤدي بمسرح الموجة، لأنه لن يتمكن من القضاء على ميراث تلك التجربة الطويلة.