فرنسا تسجن 3 'ارهابيين' لسنة لقاء محاولتهم الجهاد في العراق

على أبواب محكمة الاستئناف

باريس - حكمت محكمة الاستئناف في باريس الاربعاء على جزائري وفرنسيين متحدرين من تورين (وسط) توجهوا الى العراق للقتال، بالسجن سنة مع النفاذ مضاعفة بذلك الحكم الصادر عن محكمة البداية.
وقد ادانت محكمة الجنح في باريس في العاشر من ابريل/نيسان 2008 عبد الحميد ساخي (33 سنة) ونصر براجة (19) ومصطفى الصنهراوي (21) المتحدرين من منطقة تور، بالمشاركة في "عصابة مجرمين بهدف تدبير اعمال ارهابية".
وحكمت عليهم بالسجن فترات تراوحت على التوالي بين 30 شهرا منها 15 مع وقف التنفيذ و12 شهرا منها 10 اشهر مع وقف التنفيذ و12 منها 8 مع وقف التنفيذ.
واستأنف الاخيران الحكم لكن النيابة استأنفته للثلاثة.
ودان القضاة الاربعاء مجددا الرجال الثلاثة لكنهم شددوا الاحكام وحكموا عليهم بالسجن خمس سنوات اربعة منها مع وقف التنفيذ.
وقد ابلغت عائلات المدانين عن اختفائهم ففتح فرع مكافحة الارهاب في نيابة باريس تحقيقا تمهيديا في اكتوبر/تشرين الاول 2006.
واعتقل الرجال الثلاثة في العشرين من اكتوبر/تشرين الاول 2006 في سوريا بعد اربعة ايام من وصولهم وبينما كانوا يستعدون للانتقال الى العراق، واعتقلوا في سجن في دمشق قبل ان يطردوا الى فرنسا في نهاية 2006 حيث اوقفوا لدى نزولهم من الطائرة.