أوروبا تقود سياراتها بعيدا عن الركود

حوافز للشراء

باريس، ديترويت - سجلت اسواق السيارات الاوروبية انتعاشا مؤقتا للمبيعات الاربعاء لكن هوندا تحركت لزيادة خفض انتاجها في الولايات المتحدة في الوقت الذي تواجه فيه شركة جنرال موتورز تزايد تعرضها لخطر الافلاس وفيما تسابق كرايسلر الزمن لكفالة استمراريتها.
وتراجعت مبيعات السيارات في اسيا بينما تستعد الولايات المتحدة لارقام مبيعات شهر مارس اذار التي يتوقع ان تظهر تراجعا سنويا بنسبة 40 في المئة في معدل ترخيص السيارات.
لكن الحوافز الحكومية في اوروبا لتشجيع المستهلكين الذين يعانون نقص السيولة على التخلص من سياراتهم القديمة واستبدالها بطرز حديثة بدأت تؤتي ثمارها.
وزادت المبيعات بقوة في فرنسا وايطاليا وتباطأ معدل التراجع في اسبانيا فيما قال مسؤولو الحكومة في المانيا ان اكثر من 860 الف مالك سيارة سجلوا اسماءهم للحصول على مكافأة "تكهين" قدرها 2500 يورو لشراء سيارة جديدة بدلا من القديمة.
ونفى مسؤول كبير في ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما التي تؤيد خططا بشان برنامج كوبونات للمستهلك الاميركي على غرار الحوافز الاوروبية تقريرا لوكالة بلومبرغ افاد بان الرئيس الاميركي خلص الى ان اشهار افلاس جنرال موتورز من خلال ترتيبات مسبقة هو افضل حل للشركة.
وتراجعت اسهم جنرال موتورز في وقت سابق بعد ان قالت ان هناك احتمالا متزايدا بان تطلب اشهار افلاسها بحلول يونيو/حزيران في الوقت الذي بدأ فيه الخبراء تنفيذ اعادة هيكلة صعبة لقطاع السيارات.
ونفت الشركة تقريرا لصحيفة فاينانشيال تايمز يفيد بانها اتصلت بالحكومة البريطانية لبحث برنامج مساعدات حجمه 600 مليون جنيه استرليني (859 مليون دولار) لفرعها البريطاني فوكسهول.
وفي باريس قالت شركة رينو ان اجمالي تراخيص السيارات في فرنسا زاد بنسبة 8.1 في المئة في مارس/اذار في الوقت الذي زادت فيه مبيعاتها 12.8 في المئة مدعومة بحوافز التكهين.
ودعمت ايضا الحوافز الحكومية لشراء سيارات جديدة اقل تلويثا للبيئة صناعة السيارات في ايطاليا.
وقالت مؤسسة بروموتر البحثية قبل نشر ارقام المبيعات الساعة 1600 بتوقيت جرينتش "اظهر معدل التراخيص انتعاشا كبيرا".
وفي اسبانيا قالت رابطة صناع السيارات ان التباطؤ في مبيعات السيارات تراجع الى 38.7 في المئة في مارس من 48.8 في المئة في فبراير شباط وفيما يرجع جزئيا ايضا الى برنامج حوافز حكومي.
وفي اسيا كانت الصورة قاتمة بنفس درجتها في الولايات المتحدة حيث لا تزال مبيعات السيارات عند ادنى مستوياتها في عدة عقود.
وسجلت شركات صناعة السيارات الخمس في كوريا الجنوبية تراجعا في المبيعات بنسبة 18.8 في المئة الى 402563 مركبة مع تراجع الصادرات بنسبة 19.9 في المئة. وتراجع معدل تراخيص سيارات هيونداي بنسبة 9.8 في المئة.
وفي اليابان تراجعت ايضا مبيعات السيارات بنسبة 25.3 في المئة.
لكن اسهم شركة هوندا زادت بعد ان قالت الشركة انها ستخفض انتاجها في الولايات المتحدة من خلال اغلاق مؤقت للمصانع وانها ستقلل رواتب العاملين.
وتوجه الرئيس التنفيذي لشركة فيات سيرجيو مارشيون الى ديترويت لاجراء محادثات مع اتحادات العاملين في شركة كرايسلر ودائني الشركة بعد ان منحهم اوباما مهلة 30 يوما لابرام شراكة لانقاذ شركة صناعة السيارات الاميركية المتعثرة.