هارفرد تتعاون مع ابوظبي للثقافة والتراث

حشد من طلبة التخطيط الحضري في هارفرد يتجولون في العين

أبوظبي/العين - باشرت الهيئة التدريسية ومجموعة من طلاب كلية التصميم بجامعة هارفرد زيارة لأبوظبي هذا الأسبوع، كجزء من مبادرة بحثية تستكشف استراتيجيات التصميم لإعادة تنظيم واحة القطارة في العين.
ويأتي هذا المشروع، الذي ترعاه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ثمرة لاهتمام أبوظبي بإنشاء معهد ثقافي وتعليمي وبحثي مهم في هذا الموقع الفريد، حيث سيكون مكرسا لدراسة وإنتاج وتطوير الفنون والحرف اليدوية وتقاليد التصميم في الإمارات وخارجها.
ويتطابق هذا مع هدف الخطة الاستراتيجية للهيئة في إعداد الخطط الادارية لمناطق الواحات في العين. وسيقوم فريق المرسم بتجهيز مطبوعة تعرض نتائج زيارته ويقدمها لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال العام الجاري.
وقال د.سامي المصري مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي في الهيئة إن هذه الزيارة تفتح آفاقاً واسعة للبحث والنقاش حول استراتيجيات مبتكرة للتصميم يمكن الشروع بها لإعادة تنظيم المساحات المتبقية من الواحة كي تستوعب تشكيلة متنوعة من البرامج القادرة على منح حياة جديدة للقطارة، إلى جانب إقامة بنية حضرية جديدة على ضفافها.
ويزور الفريق المكون من 25 طالبا من كلية التصميم في هارفرد وعلى رأسهم المهندسان المعماريان جورج سلفيتي، استاذ العمارة، وفيليبي كوريا، الاستاذ المساعد في التصميم الحضري، ابوظبي والعين حاليا كجزء من زيارتهم الرسمية للموقع. وتهدف هذه الرحلة الى جمع معلومات اضافية حول هذه الواحات والمدينة وتجربة مشاهدة القطارة للمرة الاولى.
يتألف الفريق من طلاب ذوي درجات أكاديمية متقدمة ومن ثلاثة تخصصات مختلفة: العمارة وهندسة المساحات العامة والتصميم الحضري. وطوال فصل الربيع، سيكون لدى الطلاب تصورات حول عدد من الاستراتيجيات الصالحة لتجسيد الأعمال الأولية في الحرم الجامعي الآنف الذكر. وتبعا لذلك، فهم يهدفون الى الاعلان عن كوكبة واسعة من المشاريع التي توفر في مجملها مجموعة من الرؤى المتعددة حول موقع يعتبر استثنائيا تماما من المنظور الثقافي والبيئي.
وخلال هذه الزيارة، قدمت الهيئة التدريسية والطلاب بحثا اوليا للمختصين في هيئة ابوظبي للثقافة والتراث، وعقدوا سلسلة من جلسات المعلومات لترسيخ حوار شفاف مع مندوبي كافة الجهات المعنية.