أبوظبي تنظم ندوة دولية حول صون التراث

الترويج للتراث المعنوي

أبوظبي ـ تنظم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث صباح الأربعاء ندوة دولية احتفالاً بيوم التراث العالمي تحت عنوان "التراث من الصون والتوثيق إلى الترويج والنقل لأجيال المستقبل"، بمشاركة نخبة كبيرة من الشخصيات الثقافية والفكرية والأكاديمية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.
وقال د. ناصر الحميري مدير إدارة التراث المعنوي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث "إن تنظيم الندوة يأتي في إطار إستراتيجة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث والتي تهدف للترويج للتراث الثقافي في دولة الإمارات والانفتاح على مختلف ثقافات العالم"، مشيراً إلى أن الندوة التي تنظمها إدارة التراث المعنوي بالهيئة على مدى يومي 18 و19 الجاري، سيتم خلالها طرح أربعة محاور رئيسة من خلال 6 جلسات تقدم فيها أكثر من عشرين ورقة عمل وتعقيب.
وأوضح الحميري أن المحاور تتطرق إلى موضوعات "الترويج للتراث المعنوي"، و"الصقارة نموذجاً"، و"الحكايات الشعبية في كتب الأطفال"، و"الرواة ودورهم في حفظ التراث الشفاهي".
وأكد د. ناصر الحميري أن هذه التظاهرة الثقافية والتي تنظمها دولة الإمارات للمرة الثالثة على التوالي، سيشارك فيها أكثر من 40 مثقفاً ومفكراً وأكاديمياً من المنظمة الدولية لليونيسكو والمؤسسات الثقافية العربية والعالمية، إلى جانب مشاركين من بريطانيا ومصر وقطر والبحرين والسعودية والأردن والسودان وليبيا وتونس والمغرب.