رئيس الإمارات: أبوظبي لا تسعى للاستحواذ على شركات دبي

الشيخ خليفة: الإجراءات شفافة ولا حاجة لإطلاق التوقعات

دبي - قال رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان في تصريحات نشرت الاثنين ان هناك مبالغة في تقدير تأثيرات الازمة المالية على بلاده، مؤكدا ان امارة ابوظبي الغنية لا تسعى للاستحواذ على شركات امارة دبي مقابل دعمها المالي لها كما ادعت تقارير صحافية.
واكد الشيخ خليفة في مقابلة مع صحيفة "الرؤية الاقتصادية" التي اصدرت عددها الأول الاثنين ان كل الاجراءات لتجاوز تداعيات الازمة في الامارات بما في ذلك دبي هي اجراءات شفافة و"لا حاجة لاطلاق التوقعات".
وقال الشيخ خليفة ردا على سؤال حول الشائعات والتقارير عن رغبة ابوظبي وهو حاكمها، في شراء حصص في شركات امارة دبي "نتابع ما يكتب من تقارير في هذا الشأن".
واضاف "اعتقد ان هناك سوء فهم ومبالغة في تقدير انعكاسات الأزمة علينا كما ان هناك تفسيرات خاطئة حول طبيعة العلاقة التي تربط الإمارات الاعضاء في الاتحاد".
واضاف "نحن اعضاء في كيان واحد واجزاء في جسد واحد قوي ومتماسك وبالنسبة الى الاجراءات التي تتخذ سواء على صعيد الاتحاد او على صعيد كل إمارة لمعالجة الازمة فانها اجراءات معلنة وواضحة ولا حاجة إلى إطلاق التوقعات في شأنها".
وكانت شائعات وتقارير صحافية اشارت الى ان امارة ابوظبي تسعى للاستحواذ على حصص في شركات تابعة لامارة دبي مقابل دعمها بالسيولة لمواجهة تداعيات الازمة المالية والوفاء بالتزاماتها المالية، الامر الذي نفاه المسؤولون في دبي مرارا.
واعتبر الشيخ خليفة ان "اي اجراء اقتصادي سليم لا بد ان يتسم بقدر عال من الشفافية وهذا ما نحرص عليه في التعامل مع آثار الازمة الحالية وفي جهودنا من اجل مساعدة مؤسساتنا العامة والخاصة على تجاوز آثارها".
وكانت امارة دبي اطلقت الشهر الماضي برنامج سندات بعشرين مليار دولار وقام المصرف المركزي الاتحادي بالاكتتاب بنصفها على الفور، الامر الذي شكل دعما مهما بالسيولة للامارة.
وامارة دبي تعتبر الاكثر تاثرا في منطقة الخليج بتداعيات الازمة المالية العالمية، وذلك خصوصا بسبب انفتاحها على الاقتصاد العالمي وعدم امتلاكها ثروات نفطية كبيرة مثل ابوظبي.