سلطان بن طحنون يرحب بضيوف معرض أبوظبي للكتاب

دعم وتشجيع تراثنا الأدبي

أبوظبي ـ تنطلق صباح الثلاثاء فعاليات الدورة الـ (19) من معرض أبوظبي الدولي للكتاب بمشاركة 637 دار نشر من 52 دولة من مختلف قارات العالم، في دورة متميزة تعتبر الأضخم في تاريخ معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي تنظمه شركة "كتاب" المشروع المشترك ما بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض فرانكفورت للكتاب.
وبهذه المناسبة أكد الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن إمارة أبوظبي تتميز بتاريخها الثقافي الغني، والذي يشمل التقاليد والقيم الأصيلة، وكذلك الأدب الذي هو جزء لا يتجزأ من ركائز التراث الثقافي.
وقال إن معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي تنظمه "كتاب"، سيقوم مرة أخرى بدعم وتشجيع تراثنا الأدبي، كما أن معرض هذا العام سوف يقدم مجموعة متنوعة من الفرص الجديدة للجميع للمشاركة الفاعلة في كافة المحاور والفعاليات.
ورحّب الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان بضيوف معرض أبوظبي الدولي للكتاب التاسع عشر من الناشرين ورجال الفكر والأدب والإعلام المتوافدين لأبوظبي من جميع قارات العالم للمشاركة في ربيع الثقافة في العاصمة الإماراتية، مُشيراً إلى نجاح المعرض في استقطاب كبرى دور النشر العربية والأجنبية، وكبار المؤلفين وأبرز المحترفين في مجال النشر إلى الإمارات، مما يسهم في الترويج للقراءة وجعلها متاحة للجميع.
واعتبر رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب بات يشكل منبراً لدعم صناعة النشر، وتحويل أبوظبي إلى مركز للنشر وحقوق الملكية الفكرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأقصى والعالم كلّه.
وأشار إلى أنه تُعرض للمرة الأولى في المعرض فعاليات شيقة مثل "معرض الكتب القديمة والنادرة"، و"الملتقى التعليمي"، و"أضواء على حقوق النشر"، وسوف تستكمل ببرنامج ثقافي موسع والعديد من الأنشطة. وأيضاً سيكون هناك منتديات، مثل منبر الحوار، وتوقيع وقراءات كتب، ومناقشات، فضلاً عن "منبر الإلقاء"!، كما سيتم تكريم الفائزين في جائزة الشيخ زايد للكتاب مرة أخرى في المعرض في دورتها الثالثة واستضافتهم في ندوات حوارية؛ فضلاً عن استضافة الفائزين بالجائزة العالمية للرواية العربية.
وتوجه الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان بالشكر والتقدير للشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي لرعايته الكريمة للمعرض ودعمه لجميع الفعاليات الثقافية في أبوظبي، وبالشكر كذلك لجميع اللجان المنظمة للمعرض، والرعاة، وكل من أسهم في النجاح المستمر وتعزيز صورة معرض أبوظبي الدولي للكتاب.