منازلة ساخنة بين قصيدتي النثر والتفعيلة في مصر

القاهرة
حجازي.. أبرز المتحيزين لقصيدة التفعيلة

للمرة الاولى يعلن شعراء قصيدة النثر من جيل الثمانينات تمردهم على المؤسسة الرسمية للجنة الشعر في المجلس الاعلى للثقافة ويقيمون ملتقى لقصيدة النثر بالتزامن مع ملتقى الشعر الثاني الذي ينظمه المجلس الاحد والذي يحتفي بقصيدة التفعيلة.

ومن المقرر ان يشارك اكثر من مئة شاعر وباحث عربي واجنبي في الملتقى الثاني للشعر في العاصمة المصرية والذي ينتهى باعلان جائزة الشعر التي تصل قيمتها الى مئة الف جنيه (18 الف دولار) كما اعلن الامين العام للمجلس الاعلى للثقافة علي ابو شادي.

وفي الوقت نفسه اعلن عدد من الشعراء المصريين من جيل الثمانينات اقامة الملتقى الاول لقصيدة النثر في نفس توقيت الملتقى الرسمي الذي تنظمه لجنة الشعر بالمجلس الاعلى للثقافة برئاسة الشاعر عبد المعطي حجازي.

واكد الشاعر محمود قرني احد منظمي ملتقى قصيدة النثر ان "تمرد جيل الثمانينات من شعراء قصيدة النثر يأتي نتيجة التجاهل الذي تمارسه لجنة الشعر وعلى وجه الخصوص رئيسها عبد المعطي حجازي المهاجم الشرس لقصيدة النثر والمتحيز لقصيدة التفعيلة".

واشار الى ان "هناك عددا من الشعراء العرب سيشاركون في هذا الملتقى ومن ابرزهم المغربيان حسن النجمي وعزيز ازغاي والليبي سالم العوكلي والعماني عبدالله الريامي واللبناني يحيى جابر والسورية لينا الطيبي".

ويشارك ذلك عدد كبير من الشعراء المصريين مثل ابراهيم داود وعزمي عبدالوهاب وعماد غزالي وفارس خضر وفاطمة قنديل وفتحي عبد الله وعاطف عبد العزيز وغادة نبيل وهشام قشطة.

ويشهد الملتقى الاول لقصيدة النثر الذي سيقام لمدة اربعة ايام في مقر نقابة الصحافيين المصرين الى جانب الامسيات الشعرية، مناقشة عدة محاور تتعلق بهذه القصيدة بينها "قصيدة النثر بين الاصطلاح والتطبيق" و"قصيدة النثر بين البعدين التاريخي والجمالي" و"قصيدة النثر المصرية الان".

في الوقت نفسه يفتتح وزير الثقافة المصري فاروق حسني الاحد في دار الاوبرا المصرية الملتقى الثاني للشعر العربي بحضور الباحثين العرب والاجانب والذي يستمر ايضا اربعة ايام ويشهد امسيات شعرية لشعراء قصيدة التفعيلة وبعض شعراء العامية المصرية الى جانب محاور بحث وندوات متعددة.

ويناقش الملتقى المهدى الى روح الشاعر اللبناني الراحل خليل مطران مجموعة من المحاور التي تهم الشعراء العرب ومن بينها "الشعر العربي وعلاقته بالشعر العالمي" و"مدخل قراءة الشعر الان" و"قرن من التجديد والتجريب في الشعر العربي" و"الشعر والتعليم".

ومن بين الشعراء العرب المشاركين في فعاليات الملتقى العراقيان سعدي يوسف وسيركون بيكه والفلسطينيان المتوكل طه وعزالدين مناصرة والاردنيان حيدر محمود وامجد ناصر والسودانيان روض الحاج ومباركة بن براءة والمغربيان المهدي اخريف وابتسام المتوكل والبحريني علوي الهاشمي.

كذلك يشارك من لبنان محمد علي شمس الدين وجودت فخر وجوزيف حرب ومن الجزائر فاطمة بن سقلال ومن السعودية اشجان هندي ومن عمان سيف الرحبي ومن الامارات العربية المتحدة ميسون صقر ومن سوريا محي الدين اللاذقاني ومن تونس المنصف الوهابي.

ومن النقاد العرب التونسي عبد السلام المسدي والاماراتي حماد صمود والسوري محمد عيسى واليمني حاضل القعود والعراقية وجدان الصائغ والسعودي منصور الحازمي.

وسيقوم الشعراء العرب والمصريون بـ"القاء قصائدهم في عدة اماكن وعدة مدن لتغطي كافة الاماكن ولفتح الفرصة امام كل الانواع الشعرية وفتح الفرصة امام العدد الكبير من الشعراء المصريين للقاء مع جمهورهم" حسب رئيس الشعب واللجان في المجلس الاعلى للثقافة عماد ابو غازي.