الحبس لمادوف ولا توقعات بخروجه حيا من السجن

نيويورك
مادوف يواجه 150 عاما سجنا

امرت محكمة اميركية الخميس بالسجن الفوري لرجل الاعمال الاميركي برنارد مادوف واقتاده الحراس من قاعة المحكمة وقد وضعت في يديه الاصفاد بعد ان اعترف بذنبه في تهمة الاحتيال الضخمة الموجهة اليه.

وامر القاضي ديني تشين بسجن مادوف بانتظار صدور الحكم عليه في 16 يونيو/حزيران المقبل بتهمة الاحتيال والسرقة وتبييض الاموال.

وكان مادوف اقر الخميس امام محكمة في نيويورك بانه مذنب في عملية الاحتيال الضخمة التي يحاكم بشأنها والتي تبلغ قيمتها 50 مليار دولار.

ورد مادوف على القاضي ديني تشين الذي سأله "بماذا تدفع؟"، قائلا "انا مذنب".

وبعد ثلاثة اشهر من توقيفه، اعلن النجم السابق لعالم الاعمال الثلاثاء انه سيقر بذنبه بشأن 11 تهمة. وقال المدعي مارك ليت الذي استبعد اي احتمال للرحمة او التفاوض، انه سيطلب الحكم عليه بالسجن 150 عاما.

وكان مادوف وصل صباح الخميس الى محكمة نيويورك حيث كان يتوقع ان يعلن امام البعض من ضحاياه الذين خسروا احيانا كل ما يملكون، انه مذنب في قضية احتيال ضخمة بعد احالته رسميا الى القضاء.

ووصل مادوف قرابة الساعة 7:25 بالتوقيت المحلي الى المحكمة في سيارة رمادية زجاجها داكن والتقطت له صور وهو ينزل منها.

والمحاكمة مؤشر الى اهمية هذه القضية التي هزت عالم المال حول العالم بدأت قنوات التلفزيون الاميركية نشراتها الاخبارية بهذا النبأ وبثت صورا لسيارة مادوف في شوارع نيويورك.

وبعد ثلاثة اشهر على اعتقاله بتهمة الاحتيال في صفقة قدرت قيمتها بخمسين مليار دولار اعلن مادوف انه سيقر بذنبه الخميس في التهم الـ11 الموجهة ضده.

وقال المدعي مارك ليت الذي استبعد اي مفاوضات محتملة، انه سيطالب بانزال عقوبة السجن 150 سنة بمادوف.

واوضح بينيت غولدوورث احد الشهود عبر شبكة سي ان ان الخميس ان عملية الاحتيال قلبت حياته "رأسا على عقب". وقال "سبق ان تقاعدت من عالم الاعمال، وانتقلت للسكن في فلوريدا. بات علي البدء مجددا، والعودة الى نيويورك للسكن مع والدي، في الثانية والخمسين من عمري"، موضحا انه استثمر حوالي اربعة ملايين دولار لدى مادوف.

وفيما يفترض الا يتجنب مادوف السجن، ما زالت المعركة في بدايتها من اجل تحديد الافراد المتضررين فعلا وتقييم حجم خسائرهم.

وسجلت المحكمة حتى الان طلبات 25 ضحية للشهود في المحاكمة. واعتبرت النيابة ان 177 مليار دولار مرت عبر صندوق مادوف في اكثر من عشرين عاما، على حساب الكثير من المستثمرين.

ورفض محاميه دانيال هوروفيتز تقدير 177 مليارا واعتبره "مضخما كثيرا".

وافادت وثائق نشرت الثلاثاء ان المليارات التي استثمرها مشاهير وبنوك ومنظمات خيرية او جامعات، استخدمت "لتلبية السحوبات الموضعية لمستثمرين آخرين" وكذلك "لاقتناء مادوف، افراد عائلته او شركائه، المشتريات".

وسيكون من الصعب جدا وضع جردة بالضحايا المحتملين كافة لمادوف وعلى الاخص لانه استخدم المليارات التي استثمرها زبائنه لتسديد ارباح كبرى لغيرهم طوال سنوات، فيما كان ينهب البعض.

وادت الازمة المالية العالمية الى فضيحته بعد مطالبة عدد كبير من المستثمرين القلقين باموالهم، ما كشف عملية الاحتيال الضخمة التي بدأت في الثمانينات بحسب المحققين.