المصابيح المضيئة تزور البلاد العربية والمملكة المتحدة

أهمية الكاريكاتير في التواصل الحضاري مع الآخر

القاهرة ـ يستضيف المجلس الثقافي البريطاني بالقاهرة ستيف بيل، رسام الكاريكتير الساخر بجريدة الجارديان لافتتاح معرض المصابيح المضيئة السبت 21 مارس/آذار الجاري في السادسة مساءً بنقابة الصحفيين، ويتبع الافتتاح ندوة مع ستيف بيل عن قوة وتأثير الكاريكاتير في توجيه الرأي العام يديرها جمعة فرحات رسام الكاريكتير بجريدة الأهرام. ويتحدث فيها الكاتب والناقد مصطفى عبدالله، مساعد مدير تحرير جريدة الأخبار عن أهمية الكاريكاتير في التواصل الحضاري مع الآخر.
والمعرض المقام هو لرسامي الكاريكتير في الشرق الأوسط والمملكة المتحدة، وبدأ جولته في المنطقة العربية، بعد أن تم عرض الأعمال بمقر جريدة الجارديان بلندن في يوليو/حزيران الماضي.
ويطوف هذا المعرض كلا من سوريا ولبنان وفلسطين والأردن ومصر ويرافقه ستيف بيل للقاء الفنانين المصريين ولإقامة ورش عمل على مدى يومين مع رسامي الكاريكتير المصريين وطلاب أقسام الجرافيك والرسوم المتحركة والصحفيين حول دور الكاريكاتير وتأثيره ووصوله إلى العمق.
ويعبر المعرض عن مواهب عدد من أبرز رسامي الكاريكاتير في العالم العربي الذين من خلال رسومهم تمكنوا من طرح أهم القضايا الاجتماعية الحالية بأسلوب صامت ونقدي متخطين الحواجز اللغوية والثقافية.
والأعمال المعروضة لفناني الكاريكاتير المعروفين في المنطقة العربية بالإضافة إلى فنانين من المملكة المتحدة، من أمثال: مثل الفنان الكبير مصطفى حسين (مصر) وأرماند حمصي (لبنان)، وعلي فرزات (سوريا)، وعماد حجاج (فلسطين)، وجلال الرفاعي (الأردن)، ويزيد الحارثي (السعودية) وستيف بيل (المملكة المتحدة).
ويستمر المعرض من 22 – 25 مارس/آذار بنقابة الصحفيين، ومن 27 مارس/آذار – 10 أبريل/نيسان بساقية الصاوي بالزمالك، ومن 15 – 30 أبريل/نيسان بالمجلس الثقافى البريطاني بالعجوزة.
وستيف بيل حائز على العديد من الجوائز منها جائزة ما تقوله الصحف رسام الكاريكتير للعام 1993، جائزة Satira Politica (Grafica estera) Forte Dei Marmi, بإيطاليا، وأيضاً جائزة رسام الكاريكاتير للعام 2001 من جمعية رسامي الكاريكاتير السياسي وعدة جوائز آخرى. كما حصل على شهادات فخرية من جامعات ساسكس، تيسايد، لوفبرو وجامعة ليدز.
وقام ستيف بالاشتراك مع بوب غودفرى بعمل عدد من أفلام الرسوم المتحركة للتلفزيون، بما فيها الرسوم الكاريكاتورية في السيرة الذاتية لمارغريت تاتشر وفيلم آخر كتبه عن جورج بوش، فضلاً عن دليل الاعتماد على النفس لتوني بلير قام بنشره Methuen.
وهو متزوج وله أربعة أبناء راشدين ويعيش فى برايتون على الساحل الجنوبي لإنجلترا.
ويأتي هذا المعرض في إطار مشروع إقليمي حول دور الإعلام في خدمة المجتمع يستهدف رفع كفاءة الإعلاميين وزيادة وعيهم بقضايا المجتمع من حولهم، فضلا عن خلق شبكة اتصال تربط الإعلاميين في بريطانيا بزملائهم في منطقتنا العربية.