الرئيس الاميركي ابراهام لنكولن يتلقى رسالة بعد 148 عاما

سر لم يُقرأ

واشنطن - حملت ساعة ذهبية كان يملكها ابراهام لينكولن رسالة تحمل تاريخ بداية الحرب الاهلية الاميركية لكن الرئيس لم يعرف أبدا هذا "السر" الذي كشف عنه النقاب الثلاثاء في المتحف الوطني للتاريخ الاميركي.
والنقش الذي كتبه صانع الساعات جوناثان ديلون يعود إلى 13 ابريل/نيسان 1861 ويقول في جزء منه: "المتمردون هاجموا فورت سومتر" و"الحمد لله ان لدينا حكومة".
وقال المتحف انه وافق على فتح الساعة لاكتشاف ما إذا كانت الرسالة موجودة بالفعل بعد ان اتصل به دوج ستليس أحد احفاد صانع الساعة من واكيجان بولاية ايلينوي.
وبدأت الحرب الاهلية الاميركية عندما فتحت القوات الكونفدرالية النار على فورت سومتر في تشارلستون في ساوث كارولاينا في 12 ابريل/نيسان 1861.
وبعد 45 عاما أبلغ صانع الساعات ديلون صحيفة نيويورك تايمز انه كان يصلح ساعة لينكولن عندما سمع ان الطلقات الاولى للحرب الاهلية اطلقت.
وقال ديلون انه فك الساعة واستخدم الة حادة لتسجيل اليوم التاريخي على ساعة الرئيس. وأبلغ الصحيفة انه على حد علمه فإن أحدا قط لم ير هذا النقش.
وقال برنت غلاس مدير المتحف الوطني للتاريخ الاميركي في بيان "لينكولن لم يعرف أبدا الرسالة التي حملها في جيبه".
واضاف قائلا "انه جانب شخصي من التاريخ عن صانع ساعات تقليدي جاءه الالهام لتسجيل شيء للاجيال القادمة".
وانتخب لينكولن الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 1860. وفي الفترة التي سبقت الحرب الاهلية انفصلت ساوث كارولاينا وست ولايات اخرى عن الاتحاد قبل تنصيب لينكولن في مارس/اذار 1861.