شح المياه يطرد سكان الأهوار من قراهم

الحياة في الأهوار تعتمد على منسوب المياه

الناصرية (العراق) - قال مسؤول محلي في محافظة الناصرية (جنوب بغداد) الاحد ان حوالي خمسمئة عائلة تسكن قرى الاهوار نزحت بسبب شحة المياه التي تشكل عصب الحياة بالنسبة لهم.
واضاف عبد الكاظم ملك قائمقام قضاء الجبايش ان "اكثر من خمسمئة عائلة نزحت عن القرى الواقعة في هور الجبايش واخرى في المناطق المحيطة، بسبب شحة المياه".
وتشغل الاهوار التي تمتد شرق وجنوب شرق الناصرية (380 كلم جنوب بغداد)، كبرى مدن محافظة ذي قار، مساحات شاسعة.
وتتوزع عشرات القرى على سطوحها المائية يمتهن سكانها الزراعة وصيد الاسماك وجمع القصب الذي يغطي مساحات واسعة من الاهوار.
واوضح ان "انخفاض منسوب المياه في نهري دجلة والفرات وعدم تدفق المياه بشكل تدريجي منذ مطلع العام الماضي، تسبب في انخفاض شديد في مياه هور الجبايش".
واشار الى ان "انخفاض معدل تساقط الامطار خلال العامين الماضيين كان عاملا مهما في انخفاض منسوب مياه الاهوار ايضا". وناشد وزارة الموارد المائية "التدخل السريع لانقاذ الحياة في الاهوار".
من جهته، قال المهندس اسامة وتوت مدير مركز انعاش الاهوار، ان "شحة المياه في دجلة والفرات وانحسار الامطار يؤدي الى تعثر عودة الحياة الى الاهوار".
وتقدر مساحة الاهوار في محافظة الناصرية بحوالي 600 الف دونم، وفقا للمسؤول.
وبعد سقوط النظام السابق، عاد الالاف من سكان الاهوار الى حياتهم الطبيعية تدريجيا، مع بدء عودة المياه الى هذه المسطحات المائية.
يذكر ان النظام السابق عمل على تجفيف الاهوار، حيث كان يعيش اكثر من نصف مليون نسمة، بذريعة لجوء عدد كبير من الخارجين عن القانون والمعارضين الى هذه المناطق المحاذية لايران.
وعادت الحياة تدب في الاهوار بعد العام 2003 وغمرت المياه مجددا تلك المساحات لتعود معها نباتات القصب والاسماك والحيوانات والطيور.