اوباما يعترف بالفشل في افغانستان

طالبان يزدادون شجاعة

واشنطن - اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما في مقابلة نشرتها السبت صحيفة نيويورك تايمز، ان الولايات المتحدة ليست على وشك ربح الحرب في افغانستان، والمح الى ان واشنطن يمكن ان تبدأ محادثات مع قادة معتدلين من حركة طالبان.
واشار اوباما الى نجاح الاستراتيجية الاميركية في العراق التي تقضي بحمل المتمردين السنة على المجيء الى طاولة المفاوضات عبر ابعادهم عن القاعدة، وقال ان "من الممكن توافر فرص مماثلة في افغانستان والمنطقة الباكستانية".
وقد اعد هذه الاستراتيجية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس الذي كان قائد القوات الاميركية في هذا البلد.
وقال اوباما في هذه المقابلة التي نشرت على موقع الصحيفة في شبكة الانترنت، "اذا تحدثتم مع الجنرال بترايوس، اعتقد انه سيقول ان جزءا من النجاح في العراق قضى بمد اليد الى اشخاص كنا نعتبرهم متطرفين اسلاميين، لكنهم كانوا مستعدين للعمل معنا لانهم كانوا مرتهنين ارتهانا كاملا لخطط القاعدة في العراق".
وسئل اوباما هل ان الولايات المتحدة على وشك ربح الحرب في افغانستان، الجبهة الجبهة الجديدة للحرب على الارهاب كما يقول، فاكتفى بالرد "كلا".
واضاف اوباما "لقد شهدنا تدهور الاوضاع في السنوات الاخيرة. وطالبان باتوا يتحلون بمزيد من الشجاعة. واعتقد انهم شنوا في المناطق الواقعة جنوب البلاد هجمات بطريقة غير معهودة".
واوضح الرئيس الاميركي ان "الحكومة الوطنية (الافغانية) لم تربح بعد ثقة الشعب.
وبعيد تسلمه مهام منصبه في 20 يناير/كانون الثاني، امر اوباما باعادة النظر في السياسة الاميركية حيال افغانستان وباكستان، على ان يتسلم استراتيجية جديدة قبل ان يبدأ سلسلة من اللقاءات الدولية في اوروبا في 31 مارس/آذار.
واعلن في فبراير/شباط ارسال 17 الف جندي اميركي اضافي الى افغانستان قبل اغسطس/آب 2009.