البشير ومبارك يناقشان سبل 'مصيبة' المحكمة الدولية

موقف الخرطوم والقاهرة متقارب بخصوص القضية

الخرطوم ـ أعلن في الخرطوم الجمعة عن تأجيل الزيارة التي كان من المتوقع أن يؤديها أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة إلى السودان إلى وقت لاحق، وتم تأكيد موعد القمة السودانيةـالمصرية الأحد المقبل في القاهرة.
وأوضح الكاتب والإعلامي السوداني محجوب عروة أن القمة السودانيةـالمصرية، ستركز أساسا على دراسة الموقف من الجنائية، واستبعد أن يكون هدفها الأساسي إزالة اللبس الذي أحاط بالعلاقات بين البلدين في الآونة الأخيرة بسبب اختلاف الموقف مما جرى في غزة.
وقال: "القمة بين الرئيسين السوداني والمصري، تأتي في سياق متابعة الموقف من محكمة الجنايات الدولية أساسا، وذلك في ظل توقع صدور قرار من المحكمة الجنائية باعتقال الرئيس البشير في أي لحظة، حيث أن موقف كل من الخرطوم والقاهرة متقارب في هذه المسألة، فقد دعت مصر وجامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي كان مع الدعوة لاستخدام المادة 16 من ميثاق الأمم المتحدة وتأجيل إصدار القرار".
وأشار عروة إلى أن العلاقات السودانيةـالمصرية لا تشهد فتورا كبيرا يستوجب هذه اللقاءات المتواصلة والمستمرة بين مسؤولي البلدين، فقد زار وفد برلماني سوداني القاهرة قبل أيام والتقى عددا من المسؤولين المصريين، كما كان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ووزير المخابرات المصري اللواء عمر سليمان قد زارا الخرطوم قبل أيام والتقيا بالرئيس عمر البشير وعدد من المسؤولين السودانيين، قبل الإعلان عن هذه القمة.
وأضاف: "لا شك أن فتورا كان قد شاب علاقات الخرطوم بالقاهرة بسبب تباين موقف الطرفين من الحرب على غزة، وحضور السودان لقمة الدوحة الخاصة بغزة، وانتهاء بدخول قطر على خط الوساطة بين العدل والمساواة والحكومة، ولكن هذا التباين أمر تم تجاوزه، هذا علاوة على أن الوساطة القطرية تأتي وفقا لمبادرة عربية إفريقية، وبالتالي فالمسألة الجوهرية في قمة الرئيسين البشير ومبارك هي لبحث سبل التعامل مع الجنائية".

ونقلت صحيفة "الرأي العام" السودانية الجمعة عن مصادر مطلعة قولها إن الرئيس عمر البشير سيتوجه الاحد الى العاصمة المصرية القاهرة في زيارة تستغرق يوماً واحداً.
وبحسب ذات المصادر فان الرئيس البشير والرئيس مبارك سيعقدان قمة مشتركة لبحث آخر تطورات الوضع في السودان، خاصة دارفور وتطورات محكمة الجنايات الدولية بجانب الوضع العربي الراهن ومحاولات تجميع الصف ولم الشمل استعداداً للقمة العربية المرتقبة في آذار/مارس المقبل.
وذكر المصدر أن الرئيس عمر البشير سيرأس وفدا رفيع المستوى يضم وزير شؤون الرئاسة الفريق بكري حسن صالح ومستشار الرئيس الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل، ومدير جهاز الامن والمخابرات الفريق صلاح عبد الله قوش، ووزير الدولة بالخارجية علي كرتي، فيما تأجلت زيارة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة التي كان يعتزم القيام بها للسودان اليوم لوقت لاحق.
وتأتي زيارة الرئيس البشير إلى القاهرة بعد زيارة خاطفة قام بها رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي الرئيس السينغالي عبد الله واد إلى الخرطوم بحث خلالها قضية ادعاءات المحكمة الجنائية الدولية في حق البشير، وكيفية التصدي لها، بجانب الموقف الافريقي من مفاوضات الدوحة بين الحكومة وحركة العدل والمساواة، والموقف العام لقضية دارفور، فضلاً عن العلاقات السودانية التشادية والدور الذي يمكن أن يلعبه واد بوصفه رئيساً لمنظمة المؤتمر الإسلامي. (قدس برس)